الخليل على لائحة التراث العالمي..ترحيب أردني وتنديد إسرائيلي

تم نشره في الجمعة 7 تموز / يوليو 2017. 01:31 مـساءً - آخر تعديل في الجمعة 7 تموز / يوليو 2017. 03:19 مـساءً
  • الحرم الإبراهيمي في مدينة الخليل

وارسو- اعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) البلدة القديمة في الخليل "منطقة محمية" بصفتها موقع "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية"، وذلك في اعقاب تصويت سري اثار جدلا اسرائيليا فلسطينيا جديدا في المنظمة الدولية.

وصوتت اليونسكو باغلبية 12 صوتا مقابل ثلاثة وامتناع ستة عن التصويت، على ادراج مدينة الخليل في الضفة الغربية المحتلة، التي يعيش فيها 200 الف فلسطيني مقابل بضع مئات من المستوطنين الاسرائيليين على لائحة التراث العالمي. 

إلى ذلك رحب الأردن بقرار لجنة التراث العالمي التابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو" بأدراج مدينة الخليل والحرم الابراهيمي على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر كمنطقة تعرف "بقيمتها العالمية الاستثنائية".

وقال وزير الدولة لشوؤن الاعلام الناطق الرسمي باسم الحكومة الأردنية محمد المومني ان القرار الذي تم تقديمه من المجموعة العربية في اليونسكو وبدعم عدد من الدول العربية والاسلامية والصديقة يؤكد عدم شرعية الإجراءات والانتهاكات التي يمارسها الاحتلال الإسرائيلي في مدينة الخليل، مثلما يؤكد على مواجهة المحاولات الإسرائيلية فرض وقائع جديدة في مدينة الخليل القديمة، وهي انتهاكات مرفوضة وغير قانونية.

وكانت لجنة التراث العالمي التابعة لليونيسكو في اجتماعاتها اليوم الجمعة بمدينة كركوف البولندية صوتت بصورة سرية على العديد من المواقع المقترحة حيث فازت مدينة الخليل والحرم الابراهيمي بأغلبية الاصوات رغم محاولات اسرائيل والدول الداعمة لها تعطيل عملية ادراج الخليل على لائحة التراث العالمي المهدد بالخطر .

وبين الوزير المومني ان قرار وضع مدينة الخليل على لائحة مواقع التراث العالمي، يسهم في حمايتها من المخاطر التي تهدد تراث المدينة من قبل الاحتلال الاسرائيلي.

وقال المومني ان الحكومة الاردنية تهنئ العرب والمسلمين في كل مكان بالعالم مثلما تهنئ السلطة الوطنية الفلسطينية والشعب الفلسطيني بقرار لجنة التراث العالمي ادراج مدينة الخليل والحرم الابراهيمي على قائمة التراث العالمي المهدد بالخطر.

من جانبها صرحت وزارة الخارجية الاسرائيلية الجمعة ان قرار منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) ادراج مدينة الخليل على لائحة التراث العالمي يشكل "وصمة عار" للامم المتحدة، معتبرة انه ينكر التاريخ اليهودي للمدينة.

وكتب الناطق باسم الخارجية الاسرائيلية ايمانويل نحشون في تغريدة بعيد التصويت ان قرار اليونسكو حول الخليل "وصمة عار. هذه المنظمة التي لا اهمية لها تروج للتاريخ الزائف عار على اليونسكو".

واعلنت منظمة الامم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) الجمعة البلدة القديمة في الخليل "منطقة محمية" بصفتها موقع "يتمتع بقيمة عالمية استثنائية"، وذلك في اعقاب تصويت سري اثار جدلا اسرائيليا فلسطينيا جديدا في المنظمة الدولية.

من جهته، رفض وزير الدفاع الاسرائيلي افيغدور ليبرمان في بيان القرار واتهم اليونسكو بانها "منظمة منحازة سياسيا ومخجلة ومعادية للسامية " .

 

وقال ان "القرارات التي اتخذتها مشينية ومن شانها ان تضر بحقنا التاريخي على الحرم الابراهيمي وحقنا بالارض"، مؤكدا ان "صلة اليهود بمدينة الخليل تعود لالاف السنين" والمدينة "موقع يهودي منذ الحقبة التوراتية (...) واي تصويت لن يغير هذه الحقيقة.(وكالات)

التعليق