تأجيل التصويت على ضم السلط لقائمة التراث العالمي

تم نشره في السبت 8 تموز / يوليو 2017. 06:09 مـساءً
  • منظر عام من مدينة السلط - (أرشيفية)

عمان- أعلنت وزارة السياحة والآثار ان الوفد الأردني المشارك باجتماعات لجنة التراث العالمي في بولندا، برئاسة الوزيرة لينا عناب، استطاع تغيير مشروع قرار لجنة الخبراء "الايكوموس" لملف مباني مدينة السلط القديمة والقاضي بالتوصية بعدم إدراجها على قائمة التراث العالمي الى قرار إبقاء الملف على المنافسة في الأعوام المقبلة.

وبحسب بيان صحافي لوزارة السياحة والاثار اليوم السبت، فان قرار ابقاء ملف مدينة السلط القديمة ضمن المنافسة ياتي شريطة إجراء بعض التعديلات عليه وإظهار القيمة الاستثنائية العالمية بصورة أوضح وإجراء المزيد من الدراسات المقارنة مع المدن التاريخية الأخرى بالمنطقة.

وجاء هذا القرار، على هامش اجتماعات اللجنة التراث العالمي للدورة 41 والمنعقدة في مدينة كراكوف البولندية بالفترة من 2- 12 تموز الجاري.

وأشاد خبراء فنيون من المساعدين للدول الأعضاء في لجنة التراث العالمي، بالملف الاردني والمهنية العالية في إعداده حيث تم تقديم الدعم من قبلهم بتغيير القرار بالاجماع من عدم الادراج الى التأجيل وإعطاء المزيد من الوقت للأردن لمعالجة بعض النواقص المطلوبة من لجنة الايكوموس.

بدورها أكدت عناب أن الاردن ماض قدماً في حماية الموروث الثقافي الغني على أرضه، مشيرة إلى أن اللجان الفنية لملف السلط ستكمل أعمالها وسيتم الاستعانة بعدد إضافي من الخبراء بهدف معالجة النواقص وإنجاز ما هو مطلوب قريبا، مشيرة الى ان ملف العمارة الانتقائية لمجموعة مباني السلط في 1865-1925 كان تم إعداده وتسليمه مطلع العام 2016 الماضي، حيث لاقى كل الدعم من الحكومة الأردنية واللجنة التوجيهية العليا لتطوير وسط مدينة السلط ووزارة السياحة والآثار بصفتها جهة الاتصال مع مركز التراث العالمي.

يذكر أن الوفد الأردني كان برئاسة وزيرة السياحة والاثار وكل من: السفير الأردني في باريس المندوب الدائم لدى اليونسكو مكرم القيسي ومدير عام دائرة الاثار العامة الدكتور منذر الجمحاوي ورئيس لجنة بلدية السلط الكبرى المهندس بلال المومني ومنسقة الملف المهندسة لينا أبوسليم والخبير الإيطالي جيوفاني فونتانا وأعضاء المندوبية الأردنية لدى اليونسكو.(بترا)

التعليق