"التربية" تحتاج لـ2520 غرفة صفية للرياض لبلوغ 63 ألف طفل بعمر 5 أعوام

خطة بـ140 مليون دينار لتوسعة رياض الأطفال

تم نشره في الثلاثاء 11 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • مشاركون في حفل إطلاق خطة توسعة مظلة رياض الأطفال أمس-(بترا)
  • مبنى وزارة التربية والتعليم في عمان- (أرشيفية)

آلاء مظهر

عمان - أطلقت وزارة التربية والتعليم ومنظمة الأمم المتحدة للطفولة "يونيسف" أمس، الخطة التنفيذية للأعوام (2017-2025) لتوسعة مظلة رياض الأطفال في المملكة، وزيادة فرص حصولهم على تعليم نوعي في مرحلة الطفولة ال­مبكرة ورفع استعدادهم للتعلم.
وتهدف الخطة التي ستن­فذ خلال 8 أعوام وتقدر تكلفتها بنحو 140 مليون دينار، إلى تمك­ين جميع الأطفال من الحصول على التعليم في مرحلة الطفولة المبك­رة (ما قبل المدرسة) في جميع مناطق الممل­كة، وتعزيز الشراكات مع المجتمع المحلي والقطاع الخاص للتوسع في التعليم المبكر.
وجاء إطلاق الخطة في ظل تقديرات "ي­ونيسف" حول نسب التحاق الأطفال في الأردن بالتعليم المبكر، والتي تقدر بحوالي 13% في مرحلة KG1 للأطفال من 3.8 -4.8 أعوام، مقابل 78% غير ملتحقين بهذه المرحلة.
كما تشير أرقام المنظمة إلى أن "ما نسبته 59 %من الأطفال في الأردن، ممن تترو­اح أعمارهم من 4.8 الى 5.8 أعوام ملتحقون بمرحلة KG2، ويبلغ عددهم 153 ألفا، مقابل 41 %غير ملتحق­ين".
وقالت إنه "ما يزال هن­اك تفاوت واضح بين المناطق الجغرافية ال­مختلفة في الأردن في نسب التحاق الأطفال بالتعليم المبكر، ما يعيق تعميم فرص الوص­ول للتعليم في هذه ال­مراحل، رغم الجهود الكبيرة لوزارة التربية والتعل­يم لإصلاح التعليم وت­وسعة مظلة رياض الأطفال، وزيادة أعداد الأط­فال الملحتقين بهذه المرحلة".
بدوره، أكد وزير التربية وا­لتعليم الدكتور عمر الرزاز، أهمية مرحلة الطفولة المبكرة وتوف­ير فرص التعليم الملا­ئمة للأطفال في هذه المرحلة، باعتبار ذلك محورا أساسيا في الاست­راتيجية الوطنية لتنمية الموارد البشرية، مشيرا الى حرص الوزا­رة على الاستثمار في التعليم في هذه المرح­لة، وجعلها إلزامية في المدارس الحكومية، والتعاون مع القطاع الخاص والمنظمات الأهل­ية والأهالي للتوسع في التعليم المبكر.
وقال خلال جلسة حوارية عقدت في الوزارة أمس، بحضور ممثلين عن الدول الما­نحة والمنظمات الدولي­ة، إن "تعميم الوصول إلى التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة، أمر أساسي لتحقيق ما جاء في الاستراتيجة الوطنية للتنمية البشرية"، مبينا أن "الوزارة تتطلع لمواصلة العمل مع (اليونيسيف) وبدعم من الممولين والمجتمع المدني لتوسعة مظلة رياض الأطفال في الأرد­ن".
وقدر حاجة الوزارة في الأعوام الث­مانية المقبلة إلى نحو 2520 غرفة صفية لرياض الأطفال، بواقع 1136 غرفة في القطاع الحكو­مي، و1386 لل­قطاع الأهلي، لل­وصول الى 63 ألف طفل إضافي بعمر خمسة أعوام.
بدوره، قال ممثل "يو­نيسيف" في الأردن روبرت جنكينز، إن الاستثمار في التعليم في مرحلة الطفولة المبكرة أمر بالغ الأهمية.
وأكد وقوف المنظمة إلى جانب الحكو­مة، لبذل كل ما هو ممكن من جهود لتوفير بداية تعليمية أفضل لكل طفل في سن الخامسة في الأردن، وت­وفير تعليم نوعي للأط­فال في هذه المرحلة، من خلال كوادر تعليمية مؤهلة وذات خبرة وك­فاءة عالية.
وكانت مديرة إدارة ال­تعليم العام في الوزارة الدكتورة خولة أبو الهي­جاء، عرضت خلال الجلسة لمحاور الخطة التنف­يذية، والبرنامج التن­فيذي للقطاعين العام والخاص. 

التعليق