الأمم المتحدة: معركة الموصل تخلف 800 ألف نازح

تم نشره في السبت 15 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

جنيف - أعلنت الأمم المتحدة أمس أن المعارك التي دارت في مدينة الموصل العراقية بين قوات تابعة للحكومة ومقاتلي تنظيم الدولة الإسلامية تسببت في نزوح أكثر من مليون شخص، إلا أن ما يقارب من 200 ألف قد عادوا.
وأعلنت منظمة الهجرة الدولية في بيان أن من بين 1,05 مليون شخص فروا من المعارك عقب الحملة التي انطلقت ضد تنظيم داعش في تشرين الأول (اكتوبر)، ما يزال 825 ألفا في عداد النازحين.
وبلغ عدد سكان المدينة الواقعة على نهر دجلة شمال العراق حوالي مليوني نسمة عام 2014.
وأعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي الاثنين أن القوات العراقية استعادت كامل الموصل من التنظيم المتطرف عقب عملية دعمتها دول غربية عسكريا.
ولكن لا يزال الوصول إلى المدينة القديمة شبه مستحيل حيث تجري عمليات نزع للألغام.
وأشار رئيس بعثة المنظمة إلى العراق توماس لوثار وايز إلى أن الأرقام الجديدة المتعلقة بأعداد النازحين تؤكد على "الأزمة الضخمة" التي تعاني منها ثاني أكبر مدينة عراقية.
  ميدانيا قال مصدر عسكري عراقي  امس الجمعة، إن قوات من الجيش العراقي ترافقها قوات من الحشد الشعبي اقتحمت من ثلاثة محاور قرية الإمام غربي التابعة لقضاء القيارة جنوب مدينة الموصل والخاضعة لسيطرة مسلحي تنظيم  داعش.
وتمكن التنظيم من السيطرة على قرية "الإمام غربي" في الخامس من  تموز (يوليو) الحالي، بعد أن تمكن من اختراق صفوف القوات الأمنية المتواجدة على الأرض، وإجبار أفرادها على الانسحاب إلى خارج حدود القرية.
وقال جبار حسن ضابط برتبة نقيب في الجيش العراقي إن "قوات من الفرقة المدرعة التاسعة من الجيش العراقي ترافقها قوات الحشد الشعبي اقتحمت مجددا قرية الإمام غربي جنوب مدينة الموصل من ثلاثة محاور لاستعادتها من سيطرة داعش".
وأوضح حسن أن "معارك عنيفة تدور حتى ظهر أمس  بين القوات العراقية ومسلحي داعش الذين تحصنوا داخل المباني وانتشروا في الشوارع الرئيسة للقرية لإيقاف تقدم القوات العراقية"، مؤكدا أن "طيران الجيش العراقي يشارك في دعم الإسناد للقوات على الأرض".
وكان المبعوث الرئاسي الأميركي لدول تحالف محاربة التنظيم الإرهابي، بريت ماكغورك، قد أكد الخميس، أن الحرب ضد التنظيم في العراق "ما زالت بعيدة عن نهايتها" في ظل استمرار خضوع بعض المناطق العراقية لسيطرة تنظيم  داعش فضلا عن خطر بقايا المقاتلين المتحصنين في البلاد.
واستطاعت القوات العراقية، في 26 آب (أغسطس)2016 استعادة ناحية القيارة (60 كلم عن مدينة الموصل) من قبضة التنظيم  بعد حصار دام سبعة أشهر أعقبته معارك شرسة استمرت 50 يومًا.-(ا ف ب)

التعليق