انطلاق فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون الخميس

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

عمان – الغد - تحت رعاية جلالة الملك عبدالله الثاني، تنطلق الخميس المقبل، العشرين من تموز (يوليو) الحالي، فعاليات مهرجان جرش للثقافة والفنون في دورته الثانية والثلاثين، حيث أعلنت اللجنة العليا للمهرجان عن برنامج فعاليات الدورة التي ستلتئم في مدينة جرش الأثرية خلال الفترة 20-30 تموز، ومن 31 تموز – 6 آب في مدينة عمان.  جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده رئيس اللجنة العليا للمهرجان عقل بلتاجي، والمدير العام التنفيذي للمهرجان محمد أبو سماقة في فندق الريجنسي، كما تضمن المؤتمر الإعلان عن برنامج أمسيات عمان التي ستقام في المركز الثقافي الملكي. وأكد بلتاجي أنّ دورة هذا العام تأتي في ظل ترؤس المملكة الأردنية الهاشمية للقمة العربية، حيث حرصت إدارة المهرجان على مشاركة معظم الدول العربية في المهرجان، وكذلك الاحتفال بعمان عاصمةً للثقافة الإسلامية، حيث ستقام أنشطة على هامش فعاليات المهرجان من ضمنها ندوة "القدس في وجدان الأردنيين".
واشار بلتاجي الى أنّ استمرار انعقاد المهرجان  ما هو إلا دليل وعنوان بارز على المكانة الكبيرة التي يحظى بها الأردن كنموذج للأمن والاستقرار وحاضنة للثقافة والإبداع بدعم ورعاية من حضرة صاحب الجلالة الهاشمية الملك عبدالله الثاني،واهتمام وحرص الحكومة على إنجاح المهرجان، ودعمها اللجنة العليا وإدارة المهرجان لتمكينهم من عقده وتنفيذ برامجه وأنشطته بأفضل صورة ممكنة. وفي إطار الشراكة والتعاون بين المهرجان ومؤسسات وأجهزة الدولة والقطاع الخاص أكد بلتاجي على استمرارية هذه الشراكة، وحرص اللجنة العليا على دعم المجتمع المحلي وتمكينه من القيام بدوره، مبيناً أنّ حرص ووعي وثقافة أبناء جرش أبرز عوامل نجاح المهرجان، كما أكد  بلتاجي على دور بلدية جرش والغرفة التجارية والجمعيات والهيئات الثقافية،مشيراً إلى أهمية البعد السياحي للمهرجان وانعكاسه على مجمل الحركة السياحية في الأردن كنافذة سياحية.
كما أعرب بلتاجي عن شكره وتقديره للحكومة على تخصيصها الدعم اللازم للمهرجان ضمن الموازنة العامة للدولة للعام 2017 ، واعتماد المهرجان على مصادر تمويلية أخرى من القطاع الخاص. وأشار بلتاجي إلى أهمية مشاركة المثقف والمبدع والفنان الأردني في المهرجان، والتركيز على نوعية هذه المشاركة.
وتمتاز دورة المهرجان لهذا العام بتقديم فعاليات متنوعة وشاملة تلبي جميع طموحات المثقف والمبدع والفنان والمواطن الأردني، حيث عملت إدارة المهرجان على المزج ما بين الثقافة والفن من خلال تقديم أمسيات شعرية ولوحات فنية في الوقت نفسه على المسرح الشمالي.

التعليق