أين اختفى الدواعش؟!

تم نشره في الاثنين 17 تموز / يوليو 2017. 12:10 صباحاً

     بسرعة فائقة انتشرت تساؤلات، من وحي بعض المنشورات على مواقع التواصل الاجتماعي، لدى نسبة معتبرة من الأردنيين والعرب، تتساءل: أين اختفى الدواعش؟ لماذا لا نرى جثثهم؟ وأين هم الأسرى؟ إذ كانت الأجهزة الأمنية الغربية والإعلام يتحدّث قبل ذلك عن عشرات الآلاف؛ فأين اختفوا؟ هل تبخّروا مع الهواء؟!
     بالطبع هذه التساؤلات مسكونة بمنطق المؤامرة، كالعادة، لدى المثقفين العرب والشارع عموماً، الذي يحب أن يفسّر كل شيء بوصفه لغزاً أو مؤامرة خارجية أو لعبة من الألعاب من أجل تمرير مخطط معين! وعندما تنتهي الوظيفة أو المهمة يتم إنهاء اللعبة، وبذلك يختفي بين ليلةٍ وضحاها آلاف الدواعش، من دون حسّ أو خبر!
    الجواب على ذلك بسيط؛ فقط إذا تابع الشارع العربي معدل العمليات الانتحارية التي قام التنظيم بتنفيذها خلال الشهور الماضية، سيجد أنّنا نتحدث عن الآلاف، التنظيم نفسه أعلن قبل أشهر عن تنفيذ أكثر من 1200 عملية انتحارية، وبث أشرطة فيديو عن عشرات منها.
      الطائرات الأميركية التي تقصف والمدفعية والدبابات التي تقتل، حتى اللحظة ما يزال عشرات المقاتلين من التنظيم يواجهون القوات العراقية في أحياء الموصل القديمة.
     التنظيم خسر الآلاف من مقاتليه، واعتقل العشرات منهم، لأنّ الغالبية تفضّل القتال حتى النهاية، فيما قامت نسبة أخرى منهم بـ"الانحياز" إلى المناطق الأخرى التي يسيطر عليها التنظيم في العراق وسورية، إذ ما يزال يمسك بالرقة ودير الزور ومناطق صحراوية في الدولتين.
      لماذا لم تبث اعترافات لأشخاص منضمين للتنظيم تم اعتقالهم؟ بل جرى ذلك، وهنالك قنوات فضائية عراقية، وحتى عربية أجرت مقابلات مع قيادات ميدانية، عراقية وعربية، تم إلقاء القبض عليها.
     من يطرحون هذه الأسئلة يتناسون الأردنيين الذين ذهبوا إلى هناك بالمئات، وقاتلوا، وقتلت أعداد كبيرة منهم، سواء مع داعش أو جبهة النصرة، ولديّ شخصياً قوائم بالعشرات من الشباب الأردني، الذي انتهى به المطاف قتيلاً في عمليات انتحارية أو مواجهات مع هذه الفصائل، أي أنّنا لا نتحدث عن كائنات فضائية، إنما عن أشخاص نعرفهم جيداً، وعن آلاف العراقيين والسوريين والعرب، الذين انخرطوا في هذه التنظيمات.
      لستُ هنا بصدد مناقشة هذا الرأي، لكنّ بتوضيح مشكلة حقيقية في العالم العربي، تتمثّل بـ"عقلية المؤامرة"! بالطبع هنالك مؤامرة وخطط ومخططات، وهكذا هي السياسة في العالم وفي التاريخ والجغرافيا! من قال غير ذلك!
      لكن اللعبة المؤامراتية الكبرى تلك التي نقوم بها نحن أنفسنا، ضد أنفسنا! فالحشد الشعبي وداعش والنصرة والحوثيون وغيرهم هم في نهاية المطاف مواطنون عرب انجرّوا إلى تلك الميليشيات وانخرطوا في حروب مسلّحة داخلية، وتورطوا مع جماعات متطرفة هنا أو هناك.
    الطريف في الأمر أنّ هذا النقاش عن نهاية داعش يعيدنا إلى الأيام الأولى لصعودها وانتشارها في العام 2014، عندما أخذ السياسيون والمثقفون يتحدثون عن نظرية المؤامرة، والمسؤولون العراقيون يقولون بأنّها غزو من الخارج، وكذلك السوريون، لكنّ في النهاية داعش لم تكن، وما تزال، سوى "غزو من الداخل".
هي نتاج فشلنا وتخبطنا، وهي ابن شرعي للدكتاتوريات والحروب بالوكالة والثورات المضادة، وممانعة التغيير الديمقراطي، وإذا "تبخّر" التنظيم، وتشتت أتباعه فإنّ ديناميكيات إنتاج الحالة الشبيهة ما تزال قائمة، لأنّنا نصرّ على إنكار المدخلات والشروط الحقيقية!

التعليق