الأمم المتحدة تدعو إلى "الحفاظ على الوضع الراهن في القدس"

تم نشره في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2017. 09:50 مـساءً - آخر تعديل في الثلاثاء 18 تموز / يوليو 2017. 09:50 مـساءً
  • جنود الاحتلال الإسرائيلي يمنعون الفلسطينيين من دخول إحدى بوابات "الأقصى" في القدس الشريف-(ا ف ب)

نيويورك- دعت منظمة الأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إلى الحفاظ على الوضع الراهن في مدينة القدس المحتلة.

ويسود التوتر المدينة منذ أن وضعت سلطات الاحتلال بوابات فحص إلكترونية ليمر منها المصلون إلى المسجد الأقصى، وهو ما يرفضه الفلسطينيون، ويؤدي المئات منهم الصلوات، لليوم الثالث على التوالي، في الطرقات المؤدية إلى المسجد.

وردا على سؤال بشأن هذا الإجراء الإسرائيلي الجديد، أجاب فرحان حق، نائب المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة، خلال تصريحات بمقر المنظمة الدولية في نيويورك، بأنه "يجب الحفاظ على الوضع الراهن في مدينة القدس".

وكانت سلطات الاحتلال أغلقت المسجد، يوم الجمعة الماضي، للمرة الثانية منذ احتلاها القدس، عام 1967، ومنعت أداء الصلاة فيه؛ عقب عملية أدت إلى استشهاد ثلاثة فلسطينيين ومقتل شرطيين إسرائيليين اثنين.

ثم أعادت فتح المسجد جزئيا، أمس الأول الأحد، لكنها اشترطت على المصلين والموظفين الدخول عبر بوابات فحص إلكترونية. 

فيما جدد مستوطنون إسرائيليون، اليوم، اقتحاماتهم للمسجد الأقصى، تحت حراسة عناصر من شرطة الاحتلال.

ودعا رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، اليوم، إلى عقد جلسة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي، بهدف "الوقوف في وجه الانتهاكات الإسرائيلية بحق مدينة القدس والمسجد الأقصى".

وجدد دعوته الدول العربية والإسلامية إلى تحمل مسؤولياتها في الدفاع عن القدس والمقدسات الإسلامية والمسيحية فيها.الأناضول

التعليق