هل ينجح سان جرمان في إخراج نيمار من ظل ميسي؟

تم نشره في الخميس 20 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

باريس- كان الرقم 200 عنوان أول من أمس في كل من اسبانيا وفرنسا والبرازيل؛ حيث أكد إداري في برشلونة الإسباني أن النجم البرازيلي نيمار باق مع النادي الكاتالوني بنسبة 200 بالمائة، في حين تحدثت وسائل الإعلام عن أن باريس سان جرمان الفرنسي مستعد لدفع أكثر من 200 مليون يورو للحصول على خدماته.
وسبق لسان جرمان أن حاول التعاقد مع نيمار العام الماضي، فكانت النتيجة أن حصل النجم البرازيلي على عقد جديد مع برشلونة حتى 2021 مع زيادة راتبه السنوي.
وأكد مصدر في النادي الباريسي لصحيفة "ليكيب" أن سان جرمان لا يريد الخوض بالحديث عن نيمار "مجددا"، مضيفا "ثمة بند جزائي ضخم وعلينا ان نكون واقعيين".
لكن وسائل الاعلام وبدون حتى الاستناد إلى اي مصدر تتحدث في الساعات الأخيرة عن توجه لانتقال نيمار الى "بارك دي برينس"، وذكرت صحيفة "سبورت" الكاتالونية أن النجم البرازيلي "منزعج في برشلونة" بسبب "دوره (الحالي) في الفريق ورغبته في ان يصبح قائدا.. لكن عليه الادراك انه ليس ثمة طرق مختصرة للقيادة، وهي أمر يكتسب ببطء، بشكل طبيعي، وبشكل تدريجي".
ووصل الحديث عن نيمار وسان جرمان إلى ايطاليا؛ حيث اكد الصحفي في شبكة "سكاي سبورت ايطاليا" عبر مواقع التواصل الاجتماعي أن رئيس سان جرمان القطري ناصر الخليفي "مستعد لدفع البند الجزائي الى برشلونة" والذي يصل الى 222 مليون يورو.
وذكرت صحيفة "سبورت" بالتصريح الذي أدلى به نيمار للتلفزيون البرازيلي في العاشر من الشهر الحالي حين قال "من يدري ما سيحصل. أنا تكيفت مع الوضع لكن كل شيء قد يحصل، من يدري".
الحديث عن احتمال انتقال نيمار الى سان جرمان تصدر عناوين ثلاث صحف رياضية اسبانية أساسية، وهو أمر نادر إلى حد ما. وعنونت "ماركا": "باريس سان جرمان مستعد لدفع البند الجزائي في حال حصل على موافقة نيمار: 222 مليون يورو" مع راتب سنوي قدره 30 مليون يورو.
أما صحيفة "آس" فعنونت "نيمار يغازل باريس سان جرمان"، مشيرة الى أن والد اللاعب الذي يتولى ايضا مهمة ادارة اعماله، سيأتي الى فرنسا خلال هذا الأسبوع من أجل التفاوض مع الخليفي، فيما تؤكد "سبورت" أن "باريس سان جرمان يريد نيمار".
ووصل الأمر بالصحفي البرازيلي مارسيلو بيشلر الى أن يكتب في موقع "اسبورتي انتراتيفو" بأن نيمار "وافق على عرض باريس سان جرمان" وبأن الإعلان الرسمي سيتم "في غضون اسبوعين"، أي إما في نهاية تموز (يوليو) أو أوائل آب (أغسطس) ويعني ذلك بعد ايام قليلة على المباراة الودية المرتقبة بين برشلونة وغريمه ريال مدريد في ميامي، ومباراة كأس السوبر الفرنسية بين سان جرمان وموناكو المقررة في طنجة المغربية (المباراتان في 29 الحالي).
والصحيفة الوحيدة التي سارت عكس التيار كانت "موندو ديبورتيفو" الكاتالونية التي أكدت بعد ظهر أول من أمس في موقعها أن نيمار "لن يترك" برشلونة، مضيفة "أن والد اللاعب أعلمه بأنه ليس هناك أي نية على الإطلاق للرحيل".
وعلى الصعيد الرسمي، أعرب برشلونة عن ثقته بنسبة "200 بالمائة" من بقاء المهاجم البرازيلي في صفوفه، وذلك على لسان نائب رئيس النادي الكاتالوني جوردي ميستري الذي أجاب "200 بالمائة" ردا على سؤال للصحفيين عن بقاء نيمار مع برشلونة في موسم 2017-2018.
أما باريس سان جرمان، فاكتفى بالقول "إن النادي لا يعلق على اي إشاعة حول التعاقدات في سوق الانتقالات الحالي".
ويتساءل المشككون عن السبب الذي يدفع نيمار إلى القدوم لفريق اذله برشلونة الموسم الماضي في دوري ابطال أوروبا بالفوز عليه 6-1، لكن في الواقع هناك اسباب عدة تدفعه الى الانتقال لباريس، أولها الابتعاد عن السلطات الاسبانية التي تلاحقه بتهمة التهرب من الضرائب.
أما السبب الثاني، فهو انه سيتقاضى 30 مليون سنويا، أي ضعف راتبه الحالي ما سيجعله صاحب المركز الثاني في العالم من حيث الراتب بعد الارجنتيني كارلوس تيفيز (38 مليون يورو سنويا في الصين)، وسيتخطى بالتالي عملاقي ريال مدريد البرتغالي كريستيانو رونالدو (23,6 مليون يورو) وزميله في النادي الكاتالوني ميسي (20 مليون يورو).
كما هناك سبب آخر يشجع نيمار على القدوم الى سان جرمان وهو تعاقد الأخير مع زميله السابق في برشلونة والحالي في المنتخب البرازيلي داني الفيش ووجود "الجالية" الأميركية الجنوبية في نادي العاصمة الفرنسية، إذ يضم الأخير البرازيليين ماركينيوس وتياغو سيلفا ولوكاس والاوروغوياني ادينسون كافاني والأرجنتينيين انخل دي ماريا وخافيير باستوري وجيوفاني لو سيلسو، اضافة إلى الإيطالي-البرازيلي تياغو موتا.
وخلال تقديم داني الفيش الأسبوع الماضي، ألمح الخليفي إلى التوجه لإجراء المزيد من التعاقدات المهمة، بالقول "حصلنا هنا على لاعبنا الأول الذي يعد بطلا كبيرا، لكن الآخرين قادمون وسوق الانتقالات لا يقفل إلا في 31 آب (أغسطس)".
والسبب الإضافي الذي قد يدفع نيمار إلى تحد جديد في العاصمة الفرنسية، هو أنه فاز بكل الألقاب الجماعية الممكنة مع برشلونة لكن من أجل الفوز بالكرة الذهبية لأفضل لاعب في العالم، يجب الخروج من ظل ميسي.-(أ ف ب)

التعليق