سكان بدرعا لـ"الغد": قوات فصل روسية تنتشر في جبهات الجنوب

تم نشره في الجمعة 21 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • دخان يتصاعد إثر اشتباكات في إحدى مناطق الجنوب السوري- (أرشيفية)

ماهر الشوابكة

عمان- كشف سكان في محافظة درعا السورية عن مشاهدتهم انتشارا لقوات روسية في مناطق التماس في جبهات الجنوب السوري، بالمناطق التي يسيطر عليها النظام، وبحسب ما قال هؤلاء السكان الذي طلبوا عدم نشر اسمائهم عبر اتصالات هاتفية لـ"الغد" إن الجنود الروس هؤلاء سيعملون حسب المعلومات كقوات فصل على هذه الجبهات بين قوات الجيش السوري وبين قوات فصائل المعارضة، تطبيقا لـ"اتفاق عمان" لوقف إطلاق النار في جنوب سورية، والذي تم التوصل إليه التاسع من الشهر الحالي بين واشنطن وموسكو والأردن.
واوضحوا أن المعلومات تشير إلى نحو 400 جندي روسي، اصبحوا يقيمون في مدرسة "السواقة" بالقرب من مدينة الصنمين الخاضعة لسيطرة قوات النظام بريف درعا الشمالي.
وقالوا إن "النظام السوري بنى لهم معسكرا من البيوت المتنقلة (كرفانات) في مدينة الصنمين التابعة لمحافظة درعا، مشيرين إلى مشاهدتهم مئات البيوت المتنقلة  محملة على شاحنات تسير على اوتوستراد دمشق درعا باتجاه محيط مدينة الصنمين.
وقالوا إن المعسكر الجديد للقوات الروسية اقيم في موقع كتيبة الاشارة 110 التابعة لقيادة الفرقة التاسعة، بمثابة مقر عسكري مؤقت للقوات الروسية.
وبحسب ما قال الإعلامي السوري عامر شهدا  فأن "هذا الانتشار يأتي ضمن الاتفاق الثلاثي لوقف إطلاق النار في جنوب سورية، والذي ينص على انتشار الشرطة العسكرية الروسية في المناطق التي شملها الاتفاق بالتنسيق مع الأردن والولايات المتحدة".
وأشار شهدا إلى أن "الاتفاق الثلاثي سيشمل خلال المرحلة القادمة انسحاب قوات النظام السوري إلى ثكناتها قبل العام 2011، في المناطق التي تسيطر عليها فقط".
وأوضح أن "جميع القطع والفرق العسكرية التي تنتشر في الأبنية السكنية
والدوائر الحكومية والملاعب الرياضية وغيرها ستعود بموجب الاتفاق إلى ثكناتها في درعا وريف دمشق".

التعليق