السفير الصيني: الأردن بيئة للاستثمارات الإقليمية والعالمية

تم نشره في الجمعة 21 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً

عمان - الغد - أكد سفير جمهورية الصين الشعبية في عمان بان وايفانج أن الأردن يعد بيئة مناسبة للمستثمرين ومنطلقا للاستثمارات الإقليمية والعالمية.
جاء ذلك في محاضرة للسفير في ملتقى طلال أبوغزاله المعرفي أول من أمس، للحديث حول الأردن كحاضنة للاستثمارات الصينية.
وقال إن الأردن يتميز بموقع استراتيجي مهم، ويشكل حلقة وصل بين دول آسيا وأفريقيا وأوروبا ومنها إلى الولايات المتحدة، ما يجعله منطلقا للأعمال والاستثمارات، لا سيما وأنه يرتبط باتفاقيات تجارة حرة مهمة، إلى جانب احتضانه عددا من المناطق الاقتصادية والتنموية والحرة والصناعية، ومجمعات الأعمال، وهو ما يؤهله لأن يكون بوابة لتصدير المنتجات واحتضان الاستثمارات.
وقال إن الأردن يعد بيئة مناسبة للمستثمرين الصينيين، ويلعب دورا مهما في جلب مستثمرين من الشرق والغرب، ويمكن أن يكون مضيفا لهؤلاء المستثمرين إذا رغبوا في عملية إعادة الإعمار في سورية.
واستعرض مجالات التعاون الاقتصادي وآفاق الاستثمار التي عززتها العلاقة المتينة بين الأردن والصين خاصة ما يتعلق بالمشاريع الاقتصادية والثقافية والسياحية، ومن بينها خط أنابيب النفط الواصل بين البصرة والعقبة، ومشروع الزيت الصخري، وتوسيع مصفاة البترول، وسكة الحديد، ومشروع الجامعة الأردنية- الصينية، ومشاريع الطاقة المتجددة وغيرها.
وكان رئيس مجموعة طلال أبو غزالة الدكتور طلال أبو غزالة أكد، في تقديمه للسفير الصيني، عمق العلاقة التي تربط مجموعته وجمهورية الصين الشعبية.

التعليق