مقتل طفل نحرا والاشتباه بالخادمة الأثيوبية

تم نشره في الأحد 23 تموز / يوليو 2017. 12:00 صباحاً
  • مسرح الجريمة -(تعبيرية)

إربد-الغد- جريمة بشعة ذهب ضحيتها طفل (4 سنوات) في محافظة إربد، وأثارت صدمة في صفوف الرأي العام، بعد أن تم العثور على الطفل مقتولا نحرا، فيما ذهبت الشبهات إلى خادمة أثيوبية تعمل في منزل أسرته.
وفي التفاصيل، ذكر متصرف لواء بني كنانة زياد عيسى الرواشدة، في تصريح صحفي، إن المؤشرات الأولية للجريمة البشعة في بلدة المنصورة "تشير إلى أن الخادمة الأثيوبية التي كانت ترافق أسرة الطفل في زيارة عائلية، هي من ارتكبت الجريمة".
وأوضح أن الخادمة "خرجت من الحمام، حيث كانت برفقة الطفل، وملابسها ملطخة بالدماء والسكين بيدها"، مشيرا إلى أن الأجهزة الأمنية تحفظت على أداة الجريمة وعلى الخادمة للبدء بالتحقيق عند وصول مترجم.
وكان الطفل (الضحية) وصل إلى قسم الإسعاف والطوارئ بمستشفى اليرموك الحكومي متوفى، نتيجة جرح قطعي في رقبته، وفق مدير المستشفى محمد المغايرة.
وذكر مقربون أن الخادمة "رافقت الطفل إلى الوحدة الصحية في المنزل الذي كانت أسرته تزوره، وغابت لدقائق لتعود للأم وتقول لها (تعالي شوفي أحمد) وهنا كانت المفاجأة حيث شاهدت الأم ابنها وهو يغرق ببركة من الدماء فقامت بمناداة أهل المنزل الذين هبوا ونقلوا الطفل إلى المستشفى".

التعليق