طرق مميزة يشكر بها المدير الناجح موظفيه

تم نشره في الثلاثاء 1 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

 علاء علي عبد

عمان - لو كنت تعرف عددا من المدراء في العمل، ولو حاولت التعرف على أسباب نجاحهم، فستجد أن أهم ميزة يمكن للمدير الناجح أن يتصف بها هي قدرته على تقديم الشكر لموظفيه، حسبما ذكر موقع “Inc”.
تشير إحدى الدراسات أن 93 % من الموظفين يشعرون بالدافع لتقديم أفضل ما لديهم من طاقات عندما يشعرون بالتقدير لجهودهم وللعمل الذي يقومون به.
من حسن الحظ فإنك لو كنت مديرا لشركة ما أو لقسم ما فإنه يمكنك أن تتصف بتلك الميزة بسهولة وذلك من خلال تعويد نفسك على هذا الأمر.
فيما يلي  بعض الطرق التي يمكن للمرء من خلالها تقديم الشكر لموظفيه:
• قل “شكرا”: على الرغم من أن هذه الكلمة تبدو واضحة  ولا تحتاج للجهد للانتباه لها، إلا أن بعض المدراء لا يرون أهمية لقولها. فمن وجهة نظرهم أنه لا يجب عليهم شكر موظف لمجرد قيامه بعمله. لكن هذا ليس صحيحا، فكلمة “شكرا” تحمل بداخلها الكثير من الإيجابية التي تنعكس على الموظف وعلى من حوله وبالتأكيد ستنعكس إيجابا أيضا على أدائه في العمل. لا تتردد بتكرار هذه الكلمة لكل موظف ينجز المهمة التي طلبتها منه في الوقت المحدد، فهذا الأسلوب سيبني جوا من الألفة بين الموظفين ويجعلهم أكثر حبا لعملهم.
• قل “شكرا” من خلال منح المزيد من الحرية في اتخاذ القرار: غالبية المؤسسات وأماكن العمل ترى تقييم نجاحها عبر الإنجازات التي حققها فريق العمل، لكن النجاح في كثير من اتلأحيان يعتمد على قدر الحرية التي يتمتع بها الموظف أيضا؛ فعلى سبيل المثال لو تمكن أحد الموظفين من حل مشكلة معينة كانت تعرقل العمل عبر اتخاذه قرارا سريعا على مسؤوليته، في هذه الحال قم باعتبارك مديرا له بتوجيه الشكر على ما قام به وأخبره أنه يمكنه التصرف حسبما يراه مناسبا في حال تكرر أمرا شبيها بما حصل. هذا الأسلوب يجعله أكثر ثقة بنفسه وتقديرا لما يقوم به وبالتالي سيكون أكثر رغبة بتقديم المزيد الجهد لمصلحة العمل ككل.
• قل “شكرا” عبر الاهتمام بالتفاصيل: قد يقوم الموظف بعمل ما يجلب للمؤسسة ربحا إضافيا، هنا لا يجب عليك كمدير أن تكتفي بقول شكرا فقط، لكن الأفضل أن تسأله ما الذي قام به وكيف خطر له هذا الحل، وكيف بدأ بتنفيذه، باختصار عليك أن تشعره بأنك تريد أن تتعلم منه، فهذا يشعره بمدى تقديرك كمدير له.
• قل “شكرا” عبر تقديم المساعدة: عندما يقوم أحد الموظفين بجهد إضافي فإن كلمة “شكرا” تعني له الكثير، ونفس الأمر ينطبق على استعدادك كمدير لتقديم المساعدة له. لا تلجأ لجملة “هل يمكنني مساعدتك بشيء؟” فهذه الجملة تدفع أي شخص للإجابة بالنفي وسيخبرك بأنه يمكنه إتمام الأمر بنفسه. لذا فالأفضل أن تقول له “أنا الآن لست مشغولا بشيء، دعنا نتشارك بإنجاز المهمة التي بين يديك”. هذه الجملة تدل على أنك على علم بصعوبة المهمة وبالتالي فإنك تقدر مجهودات الموظف الذي يقوم بإنجازها.

التعليق