مهاجرون أفارقة يقتحمون سياجات مدينة سبتة المحتلة

تم نشره في الثلاثاء 8 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

سبتة المحتلة(المغرب) - اقتحم أكثر من 180 مهاجرا أفريقيا المعبر الذي تفرضه اسبانيا بين مدينة سبتة التي تحتلها منذ قرون والأراضي المغربية .
وقالت سلطات الاحتلال الإسباني إن حرس الحدود كانوا عاجزين عن منع هؤلاء من الدخول إلى سبتة المحتلة.
ودخل المهاجرون الذين جاءوا من منطقة جنوب الصحراء الكبرى المعبر الحدودي عند الساعة الخامسة صباحا قبيل الفجر، بحسب ما قاله متحدث باسم حكومة الاحتلال في سبتة.
وقد نقل المهاجرون إلى مراكز استقبال، حيث سيكون بإمكانهم تقديم طلبات لجوء.
ويحاول مهاجرون مرارا تسلق السياجات العالية المحيطة بالمعبر "الحدودي"، كما يحاولون الدخول سباحة إلى سبتة أو يختبئون في السيارات المتجهة إلى أراضي المدينة. لكن السلطات تقول إن محاولات الدخول إلى مدينة سبتة بشكل جماعي تبقى نادرة الحدوث.
وأظهرت صور بثتها قنوات إسبانية محلية المهاجرين وهم يندفعون نحو أراضي سبتة في الظلام.
وعندما وصل هؤلاء المهاجرون إلى أراضي سبتة، رفعوا أيديهم ابتهاجا أمام الكاميرات. وأحاطت سلطات الاحتلال الإسبانية أراضي سبتة بسياجات مزدوجة عالية تمتد ثماني كيلومترات وعرضها ستة أمتار طولا.
وحاول نحو 200 شخص الأسبوع الماضي الدخول إلى سبتة المحتلة قادمين من الأراضي المغربية مستخدمين أدوات لقطع الأسلاك. وتمكن 73 منهم من الدخول إلى سبتة. - (وكالات)

التعليق