إشكالية تصويت الأمي تثير احتجاج بعض مرشحي مادبا

تم نشره في الثلاثاء 15 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

أحمد الشوابكة

مادبا - في وقت شهدت فيه محافظة مادبا إقبالا كبيرا من الناخبين في الانتخابات البلدية ومجالسها، كانت لجان الإشراف تواجه مشكلة تصويت الأمي، الأمر الذي أثار بعض الاحتجاجات من المراقبين، ما أدى الى أن يتولى رئيس اللجنة في مركز الاقتراع كتابة الأسماء، كما سمحت الهيئة بأن يكون هناك مرافق مع الأمي.
ووصلت نسبة الاقتراع في محافظة مادبا إلى (59 %) ، حيث كانت أكبر نسبة في بلدية بني حميدة التي سجلت عملية الاقتراع أعلى نسبة اقتراع وصلت إلى 45 %بواقع 1700 ناخب وناخبة، بحسب رئيس اللجنة المهندسة عروبة عويس.
كما وصلت نسبة الاقتراع في بلدية ذيبان الجديدة بحسب رئيس اللجنة غسان خريسات 40 % بواقع 4000 ناخب وناخبة، فيما وصلت في بلدية لب ومليح، بحسب رئيس اللجنة أحمد الزهير 38 % بواقع 3762.
أما في بلدية مادبا الكبرى فوصلت إلى 23 % فقط بحسب رئيس اللجنة ملوح الشخاترة حتى الساعة الثالثة ظهرا 23 % بواقع 19267 ناخبا وناخبة.
وشهدت مراكز الاقتراع إقبالا من المواطنين على صناديق الاقتراع منذ ساعات الصباح، فيما لم تشهد حالات ازدحام من قبل الناخبين، ولم تشهد عملية الاقتراع خروقات مؤثرة في الانتخابات.
ولم تخل عملية الاقتراع من بعض الملاحظات التي سجلت من قبل المراقبين وبعض الناخبين، مثل عدم السماح بالتصوير للصحفيين ومنعهم لبعض الوقت إلا بعد التواصل مع مسؤولي الهيئة نظرا لجهل بعض رؤساء اللجان بالسماح للصحفيين بالتصوير، إلى جانب التصويت للأمي وذوي الاحتياجات الخاصة.
ولوحظ في عدد من مراكز الاقتراع ممارسة الدعاية الانتخابية داخل مركز الاقتراع ولكن معظم مراكز الاقتراع التزمت بتعليمات منع الدعاية الانتخابية داخل مراكز الاقتراع.
وجرت الانتخابات وسط إجواء تنافس بين المترشحين حيث يتجمع انصارهم أمام مقار الاقتراع وطلب التأييد وانتخاب مترشحيهم، وذلك خارج أسوار المراكز، فيما تولى أنصار المرشحين عمليات إحضار مؤازريهم أولا بأول للإدلاء بأصواتهم في صناديق الاقتراع.-(بترا)

التعليق