تقرير إسرائيلي: إيران تبني مصنعا للصواريخ البعيدة المدى بسورية

تم نشره في الخميس 17 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- قال تقرير تلفزيوني إسرائيلي، إن إيران تبني منشأة في شمال غربي سورية لصنع صواريخ بعيدة المدى.
وعرض تقرير القناة الثانية الإسرائيلية صورا، قال إن قمرا صناعيا إسرائيليا التقطها، تظهر موقع المنشأة المزعومة في شمال غربي سورية، قرب مدينة بانياس على البحر المتوسط، قائلا إن بعض الإنشاءات تشير إلى أن متفجرات ستخزن هناك.
وشبّه صور المباني، التي قال إنها لمصنع صواريخ قرب طهران، بمنشآت في الموقع السوري، وقال إن هناك وجها قويا للشبه بينها.
وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، حذر الأسبوع الماضي، من أن إيران تعزز موطئ قدمها في سورية، بينما يجري طرد مقاتلي تنظيم "داعش" الإرهابي، وقال إن إسرائيل تتابع التطورات، وسترد على أي تهديد.
وقال في خطاب: "سياستنا واضحة، نعارض بشدة الحشد العسكري لإيران ووكلائها، خاصة حزب الله، في سورية وسنفعل أي شيء لحماية أمن إسرائيل".
وذكرت تقارير إخبارية أميركية، أن مسؤولي المخابرات الإسرائيليين سيبحثون الوضع في سورية ولبنان مع نظرائهم في واشنطن هذا الأسبوع.
وينتقد نتنياهو بشدة الاتفاق النووي، الذي أبرمته القوى العالمية الست، ومن بينها الولايات المتحدة العام 2015 مع إيران، للحد من برنامجها النووي، مقابل رفع للعقوبات المتعددة الأطراف.
يشار إلى أن الولايات المتحدة فرضت، الشهر الماضي، عقوبات اقتصادية على إيران، بسبب برنامج الصواريخ البالستية لديها، وقالت إن "الأنشطة الخبيثة" التي تمارسها طهران في الشرق الأوسط، قلصت أي "إسهام إيجابي" من اتفاق 2015.
وكثيرا ما انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترامب الاتفاق، ووصفه بأنه متساهل أكثر مما ينبغي تجاه إيران، التي ما تزال تخضع لحظر سلاح تفرضه الأمم المتحدة، فضلا عن قيود أخرى.
وعلى صعيد مختلف، نفى المتحدث باسم الحرس الثوري الإيراني العميد رمضان شريف، أن يكون الحرس قد شن عملية برية بشكل منفرد انتقاما لمحسن حججي الذي أعدمه تنظيم "داعش" قبل أيام.
وأوضح في تصريحات لوكالة "تسنيم"، أن الحرس الثوري لم ينفذ عملية برية مستقلة في سورية، وشدد في الوقت نفسه على أنه لا مفر من الانتقام من التنظيم الإرهابي بشكل قاس بعد مقتل حججي.
وكانت قناة "الميادين" قد نقلت خبرا مفاده أن الحرس الثوري بدأ عملية واسعة بسورية للثأر لدم حججي الذي قتل مؤخرا على أيدي مسلحي "داعش".
وتابع شريف قائلا: "إن حرس الثورة سيواصل بعزم أكثر من السابق تقديم دعمه الاستشاري للجيش والقوى الشعبية في سورية حتى القضاء على الإرهاب التكفيري في هذا البلد.
وأكد أن الحرس وضع على جدول أعماله الانتقام القاسي من "داعش" و"التكفيريين"،  وسينفذ ذلك في الوقت المناسب.
كان قائد فيلق القدس في حرس الثورة الإسلامية اللواء قاسم سليماني، قد توعد بالانتقام لمحسن حججي، العنصر بالحرس الثوري الذي أعدمه تنظيم "داعش" بعد أسره في سورية.
يذكر أن وسائل إعلام إيرانية قد ذكرت منذ أسبوع أن تنظيم "داعش" أعدم أحد عناصر التعبئة بالحرس الثوري الإيراني، بعدما أسره في منطقة التنف على الحدود العراقية السورية.-(وكالات)

التعليق