"الأوقاف" تقيم احتفالا رسميا للبعثة الرسمية السبت

أولى قوافل الحج تغادر للديار المقدسة

تم نشره في الخميس 17 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً - آخر تعديل في الخميس 17 آب / أغسطس 2017. 12:45 صباحاً
  • حجاج بيت الله الحرام يطوفون بالكعبة المشرفة -(ارشيفية)

زايد الدخيل

عمان - غادرت أمس أول قافلة حجاج أردنية متجهة للديار المقدسة، على أن تتبعها غدا الجمعة القافلة الثانية، فيما ستقيم وزارة الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية احتفالا رسميا في واحة معان، برعاية الوزير وائل عربيات، لوداع القافلة الرئيسة بعد غد السبت.
وأكد مدير دائرة الحج والعمرة في الوزارة مجدي البطوش، أن الدائرة أنهت الإجراءات الفنية المتعلقة ببعثة الحج الأردنية.
وقال إن الوزارة كانت وضعت التعليمات والمواصفات والشروط الملزمة لشركات الحج والعمرة، لتقديم أفضل الخدمات للحجاج، بموازاة إجراءات لتحسين وتطوير هذه الخدمات.
وتعتمد وزارة الأوقاف بالعادة العقد الموثق بين مكاتب الحج والعمرة من جهة، والحاج من جهة اخرى، كأساس للحكم بين الطرفين ومقاضاة الطرف الاول في حال تقصيره، مشددة على ضرورة أن يقرأ الحاج العقد جيدا قبل التوقيع.
وكانت "الأوقاف" أكدت، في تصريحات صحفية سابقة، حرصها "على ان يكون موسم الحج هذا العام مريحا وضمن خطة عمل محددة الأهداف، في مسعى منها للتغلب على أي صعوبات قد تظهر".
وأشارت إلى أنه "سـيتم تسكين الحجاج الأردنيين في فنادق تبعد عن الحرم المكي 1.5 كيلومتر، ومخدومة بموظفين من قبل إدارة الفنادق على مدار الساعة، للتسهيل على الحجاج الأردنيين أداء الصلوات الخمس".
إلى ذلك، أوضح مصدر لـ"الغد"، أن الخدمات الجديدة المتوفرة تتمثل بوجود "بوفيه مفتوح في الفنادق لتقديم وجبات الافطار أو الغداء أو العشاء، وهو ما يوفر على كل  حاج حوالي 100 - 150 دينارا"، مشيرا إلى أن "قرب السكن من الحرم يقلل كثيرا من احتمالات تعرض الحجاج لحوادث الدهس أو لضربات الشمس".
وفيما يتعلق بالنقل، قال المصدر إن الوزارة وبالتعاون مع كافة الجهات المعنية، تعمل وبشكل مكثف على "تشديد الإجراءات على حافلات الحج والعمرة ومنها اجتياز الفحص الفني الكامل قبيل مغادرتها إلى الأراضي السعودية، وحصولها على التصريح الفني من محطة الفحص الثابتة في واحة معان"، معيدا التأكيد أن الوزارة "لن تسمح لأي حافلة تقل حجاجا بالمغادرة إذا لم تكن ملتزمة بالشروط المطلوبة".
وأكد أن الوزارة والجهات المعنية "حولت محطة فحص فني ثابتة في واحة معان الى استراحة الزامية للسائقين والمعتمرين، لضمان أكبر قدر من السلامة العامة".

التعليق