قيادات شبابية ووجوه جديدة تفرزها انتخابات الأغوار الوسطى

تم نشره في الخميس 17 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

حابس العدوان

  الاغوار الوسطى - مع انتهاء الانتخابات البلدية واللامركزية، سيطر جيل الشباب على الغالبية العظمى من نتائجها، إذ أسفرت انتخابات لواء الشونة الجنوبية عن فوز 3 قيادات شابة بمقاعد مجالس المحافظات إضافة الى رئيس بلدية الشونة الوسطى إبراهيم فاهد العدوان، الذي جدد له اهالي اللواء الثقة للمرة الثانية على التوالي. أما في لواء ديرعلا فقد أفرزت الانتخابات، فوز قيادات جديدة سواء على مستوى انتخابات مجالس المحافظات أو البلديات؛ إذ أظهرت نتائج الفرز فوز رئيس جديد لبلديتي ديرعلا ومعدي.
ورغم ان نسب المشاركة كانت أقل من الدورة الماضية خاصة مع ارتفاع درجات الحرارة التي لم تمنع أهالي الاغوار من ممارسة حقهم الانتخابي في مختلف الدوائر الانتخابية بروح عالية، إلا ان المعركة الانتخابية شهدت تنافسا كبيرا بين المرشحين كافة. وأبدى عدد من المواطنين تفاؤلهم لإفرازات الانتخابات التي سادها الطابع العشائري في ظل غياب الاحزاب، مؤكدين أن أهالي الأغوار وللمرة الاولى منذ سنوات استطاعوا أن يفرزوا نخبة من أبنائه قد يكونون قادرين على نقل همومه إلى المسؤولين. يشير التربوي محمد الحمدان إلى أن المنطقة "معدمة" وينقصها العديد من الخدمات والمشاريع الاستثمارية والتنموية اللازمة للنهوض بواقعها المعيشي، مؤكدا أن هذا أمر في غاية الاهمية واختيار جيل من الشباب سيكون له أثر في النهوض بالمنطقة ككل. ويبين نواش اليازجين أن المنطقة اصيبت بحالة من الاحباط خلال السنوات السابقة، وأن افراز جيل من الشباب سيكون له الاثر الكبير في النهوض بها من خلال تقديم الخدمات برؤية جديدة، مشددا على ضرورة تقديم الدعم اللازم لهذا الجيل لتقديم الافضل للمنطقة التي تشهد ارتفاعا مطردا بأعداد الفقراء والعاطلين عن العمل.

التعليق