التنافس العشائري يدفع نسبة التصويت للأعلى بكفرنجة

تم نشره في الخميس 17 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • مواطنون يدلون بأصواتهم في مركز اقتراع بعجلون-(الغد)

عامر خطاطبة

عجلون- احتل لواء كفرنجة النسبة الأعلى على مستوى المملكة بأعداد المقترعين، وبنسبة غير مسبوقة مقارنة بآخر دورتين انتخابيتين، إذ بلغت 68،2 % وبعدد مقترعين وصل إلى  14022 من أصل 20558.
وأرجع متابعون للشأن الانتخابي ارتفاع هذه النسبة إلى التنافس الشديد بين ثلاث كتل انتخابية تشكلت على أساس تحالفات عشائرية، وضمت مرشحين لرئاسة البلدية وعضويتها ومرشحي مجالس المحافظات.
وأكدوا أن ما زاد من هذا التنافس، وجود عدة مقاعد مخصصة لعضوية البلدية ومجلس المحافظة، إضافة إلى عدة أعضاء يمثلون المجالس المحلية في المناطق التابعة لبلدية كفرنجة وهي راجب وبلاص والسفينة. 
وتقاسمت تلك القوائم الثلاث المقاعد الرئيسية المخصصة للواء، بحيث تساوت اثنتان منها بحصول كل واحدة على مقعد في عضوية البلدية ومقعد عن مجلس المحافظة، فيما حظيت الثالثة بالفوز برئاسة البلدية ومقعدين لعضوية البلدية ومقعدين لعضوية مجلس المحافظة.
وكان واضحا منذ البداية أن الفائز برئاسة البلدية نور بني نصر، والحاصل على درجة البكالوريوس في الآداب، أنه مرشح عشائري، وليس مرشحا حزبيا، وهو ما أعلنه في عدة مناسبات، رغم انتماءاته السياسية السابقة.
كما يلاحظ فوز اثنين في مجلس المحافظة من حملة درجة البكالوريوس في الهندسة، ممن تقاعدوا من القطاع العام ولديهم خبرات طويلة في قطاع تخطيط المدن، وحماية الغابات والقطاع الزراعي، إضافة إلى ثالث ممن عمل في القطاع التربوي، ورابع من نشطاء المجتمع المحلي، ما يؤكد وعي الناخبين رغم حداثة التجربة في انتخابات المجالس المحلية، كما كان بعض الفائزين في المجالس البلدية والمحلية من حملة درجة البكالوريوس في مجالات متنوعة، أو ممن يمثلون نشطاء المجتمع المحلي .
وعلى مستوى باقي مناطق محافظة عجلون يلاحظ عودة أحد المرشحين إلى رئاسة بلديته من بين 3 مرشحين سابقين، بحيث حالف الحظ  فخري المومني بعودته للمرة الثالثة على التوالي  لرئاسة بلدية الجنيد بفارق بسيط نسبيا عن منافسه، فيما لم يحالف الحظ عودة رئيس بلدية عجلون السابق المحامي نبيل القضاة، ورئيس بلدية كفرنجة السابق فوزات فريحات.
إلى ذلك، بلغ عدد المقترعين في جميع مناطق محافظة عجلون للانتخابات البلدية واللامركزية 57192 من أصل 91054 يحق لهم التصويت وبنسبة بلغت 63،52 %.
وأظهرت النتائج أن منطقة الشفا التي تضم بلدات الوهادنة وحلاوة والهاشمية ودير الصمادية احتلت المرتبة الثانية بعدد المقترعين حيث وصلت النسبة إلى 67،9 % وبعدد 8379 ناخبا وناخبه من أصل 12856 يحق لهم التصويت .
كما احتلت منطقة العيون التي تضم بلدات وقرى راسون وعرجان وباعون وأوصرة المرتبة الثالثة بعدد المقترعين وبنسبة وصلت الى 66،3 % وبعدد وصل الى 6870 من أصل 10356 ممن يحق لهم الاقتراع .
واحتلت المناطق التابعة لبلدية عجلون الكبرى المرتبة الرابعة بعدد المقترعين وبنسبة وصلت إلى 59،3 %  وبعدد وصل إلى 19453 من أصل 32802 ممن يحق لهم الاقتراع .
 أما منطقة الجنيد التي تضم منطقتي صخرة وعبين وعبلين فقد احتلت المرتبة الخامسة بعدد المقترعين حيث وصلت النسبة إلى 55،9 % وبعدد وصل إلى 8108 من أصل 14482 ممن يحق لهم الاقتراع.

التعليق