‘‘فندبا‘‘ مشروع شبابي في مادبا يعكس هوية المدينة الأصلية والتفاعلية

تم نشره في السبت 19 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً
  • من إحدى فعاليات مشروع "فندبا" في مادبا - (من المصدر)

مادبا- بحضور لافت ونوعي، انطلقت مساء أول من أمس الجمعة في ساحة دار السرايا بوسط مدينة مادبا أولى فعاليات وانشطة مشروع الهوية والمدينة "فندبا"، والذي يسعى لإحداث التغيير المجتمعي الايجابي من خلال عكس هوية المدينة الأصلية والتفاعلية.
 ويحمل مشروع "فندبا" في طياته بصمة شبابية تعبّر عن هوية سكان مدينة مادبا عن طريق مشاريع فنية إبداعية تحاكي هوية المدينة وروحها الأصلية.
 وتم اختيار الشابة هناء مقدادي وتدريبها لتكون هي ومجموعة من شباب المحافظة سفراء للمشروع لتوظيف رؤيتهم لمدينتهم ومجتمعهم ورغبتهم في تغيير مجتمعي، ليبدأوا رحلة اكتشاف هويتهم وهوية مدينتهم من خلال 40 جلسة تدريبية تعليمية غير منهجية بدأت في آذار(مارس) الماضي.
وتضمنت الجلسة التدريبية العديد من المواضيع منها التنوع، التفكير النقدي، حل المشكلات وتحليلها، التعبير عن طريق الفن، انشاء وادارة المبادرات من الألف الى الياء.
ويعتبر فريق مأدبا مشروع "فندبا" منصة مهمة لتشجيع الحراك الثقافي - الاجتماعي لتطوير وتجميل مدينة مأدبا ومواجهة التلوث البصري فيها.
وتقول هناء مقدادي: "إن اسم المشروع جاء من كلمة فن في مأدبا "فندبا" لتشجيع أهل مادبا على المشاركة ودمج المجتمع المحلي من جميع الأعمار والأطياف في المبادرات المختلفة".
وتتابع مقدادي" يتضمن المشروع أكثر من فعالية ثقافية منها "قصتكو قصتي" وهي مبادرة مثلت منبر ثقافي مجتمعي متنوع يسرد قصص المحافظة عبر فترات مختلفة عاصرها أهل المنطقة".
 واعتبرت إحدى المشاركات في الفعالية علا زوايدة أن هذا المشروع سيؤدي أغراضه من مختلف النواحي، وبأسلوب حضاري واع، لربط الماضي مع الحاضر، وإعطاء قيمة لأهمية مكونات المكان وزمانة.
وكانت انطلاقة مشروع فندبا في مبنى "دار السرايا" تخللها عدّة أنشطة منها بازار مفتوح لمنتوجات محلية ومن أهل المدينة (فسيفساء، رمل، خضار و فاكهة، أكلات محلية شعبية، رسم لوحات حيّة، مشروبات)، وأداء غنائي وموسيقى بقيادة الفنان رأفت الحلبي الذي قدم العديد من الأغاني الفلكلورية والتراثية والوطنية تفاعل معها الجمهور ، ومعرض صور فسيفسائي، ومعرض صور ما بين الماضي و الحاضر، وعرض تصويري لبعض القصص "قصتكو قصتي"، وندوة ثقافية عن تاريخ مادبا وعرض مسرحي.
ويذكر أن مشروع الهوية والمدينة وبدعم من مؤسسة دروسوس السويسرية انطلق في شهر أيلول (سبتمبر) 2016 وتم عقد عدة جلسات لكتابة مانيفيستو الهوية والمدينة وفلسفة المشروع الأساسية من قبل المخرج ايهاب الخطيب والمخرجة سوسن دروزة والمهندس عمار خماش.

التعليق