كيف تسيطرين على الهبات الساخنة

تم نشره في الأحد 20 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً
  • يعد المكمل الإستروجيني أكثر العلاجات فعالية للهبات الساخنة - (ارشيفية)

عمان- تعد الهبات الساخنة ضمن أكثر أعراض انقطاع الحيض شيوعا. وتتضمن الهبة الساخنة ارتفاعا مفاجئا في درجات حرارة الجسم والتعرق. وتتزامن أعراض أخرى مع الهبات الساخنة منها الأعراض الآتية:
- زيادة الوزن.
- تقلبات المزاج.
- الاكتئاب.
أما الأمر الجيد، فهو أن هناك العديد من الخيارات العلاجية لهذه الهبات؛ حيث تتراوح هذه الخيارات ما بين الأدوية إلى المكملات العشبية إلى التغيرات في نمط الحياة. وتتضمن هذه الخيارات الآتي، بحسب موقع "www.healthline.com":
العلاج الهرموني البديل
يعد المكمل الإستروجيني أكثر العلاجات فعالية للهبات الساخنة. ويؤخذ الإستروجين إما وحده أو مع البروجيستيرون. ويذكر أن النساء اللواتي تعرضن إلى استئصال للرحم بإمكانهن أخذ الإستروجين وحده بأمان، غير أنه على الأخريات أخذه مع البروجيستيرون. ولكن لا تنصح السيدات اللواتي لديهن تاريخ بالإصابة بسرطان الثدي أو الجلطات باستخدام الإستروجين.
فضلا عن ذلك، فقد أظهر الإستروجين بأنه يزيد من احتمالية الإصابة بمشاكل صحية معينة، منها أمراض القلب والجلطات وسرطان الثدي.
الكوهوش الأسود - Black Cohosh
يقع الكوهوش الأسود ضمن أكثر الأعشاب التي تمت دراستها لعلاج الهبات الساخنة وغيرها من أعراض انقطاع الحيض. ويعرف الكوهوش الأسود بأنه جذر لنبتة تصنع على شكل كبسولات أو شاي.
وعلى الرغم من أن الآلية المحددة لعمل الكوهوش الأسود غير معروفة، إلا أن الباحثين يعتقدون بأنه يرتبط بمستقبلات الإستروجين لتحفيز هذه المستقبلات. أما عن الأعراض الجانبية لهذه العشبة، فتتضمن ألم البطن واليرقان واللون الداكن للبول والصداع والطفح الجلدي.
وقد أظهرت التقارير أن غالبية الدراسات السريرية التي أجريت على هذه العشبة كانت مدتها أقل من 6 أشهر، ما يشير إلى أن التأثيرات طويلة الأمد لها ما تزال غير معروفة.
وتتضمن النصائح الأخرى التي تساعد على التخفيف من الهبات الساخنة أخذ المرأة وقتا لنفسها. فعلى الرغم من أن الهبات الساخنة قد تأتي في أي وقت من اليوم، إلا أنها تكون أكثر شيوعا في أوقات الضغط النفسي. لذلك، فأساليب تخفيض الضغط النفسي تقلل من تكرار هذه الهبات. لذلك، فينصح بإدخال النشاطات الآتية إلى النظام الحياتي للمرأة:
- التأمل.
- التصور.
- التنفس الموجه.
- رياضة المشي.
بعض هذه الأساليب يساعد أيضا في تحسين جودة النوم. فحتى الجلوس لقراءة كتاب لوقت حتى لو كان قصيرا أو الجلوس في الحديقة يعطي مفعولا جيدا بالمساعدة على الاسترخاء.
وعلى المرأة أيضا العمل على خفض درجة حرارتها ولو بشكل طفيف، فالحرارة العالية تثير حدوث الهبات الساخنة. لذلك تنصح المرأة بخفض درجة حرارة الغرفة أو، إن لم تكن قادرة على السيطرة عليها، ارتداء ملابس مكونة من طبقات خفيفة، وذلك للتخلص من طبقة أو اثنتين لتبريد الجسم إن شعرت بارتفاع الحرارة. وينصح أن تكون هذه الملابس مصنوعة من القطن.
وتنصح المرأة المصابة أيضا بمراقبة طعامها وشرابها، فبعضها يرفع درجات حرارة الجسم. ومن ضمن الأطعمة والمشروبات التي ينصح بتجنبها المأكولات المتبلة والمشروبات التي تحتوي على الكافيين والكحول، فجميعها يزيد من شدة وتكرار الهبات الساخنة. أما ما ينصح بشربه فهو الماء. وقد وجدت إحدى الدراسات أن حمية البحر المتوسط، والتي تحتوي على الخضراوات والفواكه الطازجة والحبوب الكاملة تقلل من الهبات الساخنة.

ليما علي عبد
مترجمة
وكاتبة تقارير طبية
lima.abd@alghad.jo
Twitter: @LimaAbd

التعليق