انطلاق فعاليات الدورة الثانية لـ "الخليجي الأردني" نهاية أيلول

تم نشره في الاثنين 21 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

عمان-الغد- تنطلق فعاليات الدورة الثانية لمنتدى التواصل الاقتصادي الخليجي الأردني في المملكة الأردنية الهاشمية نهاية الشهر المقبل، بتنظيم مشترك من اتحاد غرف دول مجلس التعاون الخليجي وغرفة تجارة الأردن، تحت شعار "تعزيز آفاق التعاون الخليجي الأردني لنمو وتكامل أفضل".
ويأتي المعرض الذي ينظم تحت الرعاية الملكية السامية بعد النجاح الذي لاقاه المنتدى في دورته الأولى التي انعقدت في أيلول (سبتمبر) 2015.
وسيتناول المنتدى في دورته الحالية تعميق المناقشات والتركيز على تعزيز التعاون الأردني - الخليجي من أجل علاقات أكثر شمولا ونموا من خلال تعزيز العلاقات على مستوى القطاع الخاص في المجالات الاقتصادية والتنموية الكبرى لتعزيز التبادل التجاري وتعظيم الاستثمارات المشتركة، حيث سيتناول المنتدى عقد جلسات عمل عديدة: الأولى بعنوان "آفاق التعاون التجاري بين القطاع الخاص الخليجي ونظيره الأردني" سيتم خلالها استعراض محاور تشمل امكانيات القطاع الخاص (الخليجي – الأردني)، مجالات التعاون بين الاتحادات والغرف الخليجية الأردنية، تحديد مجالات وفرص التعاون التجاري بين  الجانبين، توافر قواعد البيانات والاحصائيات، الطرق العملية لحل النزاعات التجارية التحكيم التواثيق وغيرها، بالإضافة إلى التشريعات والأدوات القانونية المطلوبة من الخليج والأردن، أهم التحديات بالمعوقات التي تواجه التعاون التجاري الخليجي الأردني.
أما جلسة العمل الثانية بعنوان "دور القطاع الخاص الاردني والخليجي في الرؤي الاقتصادية للجانبين " سيتم خلالها استعراض محاور تتطرق إلى الفرص الاقتصادية لدول المجلس والأردن، الدور المنتظر من القطاع الخاص الخليجي والأردني، مساهمات القطاع الخاص في الجانبين في الرؤى الاقتصادية، البرامج والفرص التي توفرها الرؤى الاقتصادية للقطاع الخاص الخليجي والأردني، دور القطاع الخاص الخليجي والأردني في تشكيل تلك الرؤى، كيفية تفعيل وتقوية القطاع الخاص في الجانبين في الرؤى الاقتصادية.
وخصصت جلسة العمل الثالثة بعنوان "مجالات التعاون بين رواد الأعمال الخليجيين ونظرائهم الأردنيين" لاستعراض محاور حول: بيئة وفرص الابتكار وريادة الأعمال وشبكات التواصل الاجتماعي في الخليج والأردن، التعاون في مجال الاقتصاد الرقمي، التشريعات والقوانين المنظمة لقطاع الابتكار وريادة الأعمال وشبكات التواصل الاجتماعي، التحويل والاستثمار في مجال الابتكار وريادة الأعمال وشبكات التواصل الاجتماعي، دور القطاع الخاص الخليجي والأردني في دعم الابتكار وريادة الأعمال وشبكات التواصل الاجتماعي في الخليج والأردن.
أما جلسة العمل الرابعة وهي عبارة عن ورش عمل سيتم خلالها التعريف بالفرص الاستثمارية بالخليج والأردن في قطاعات المعرف والاقتصاد الرقمي قطاع المؤسسات الصغيرة والمتوسطة خاصة في مجال الصناعة ، القطاع العقاري والمجمعات التجارية ، قطاع الخدمات اللوجستية والتخزين في الخليج والأردن ، القطاع السياحي في الخليج والأردن ، قطاع الطاقة المستدامة ، القطاع الصحي والتعليمي.
وستشمل الرعاية الملكية أيضاً عقد المنتدى الاقتصادي العربي - الإفريقي تحت عنوان "خارطة طريق الشراكة وآليات التمويل" بتنظيم مشترك من اتحاد الغرف العربية ومجموعة الاقتصاد والأعمال وبالتعاون مع غرفة تجارة الأردن.

التعليق