العمري يحذر من أزمة سكن على المدى البعيد

تم نشره في الثلاثاء 22 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • بنايات سكنية في عمان - (أرشيفية)

رجاء سيف 

عمان- حذر رئيس جمعية المستثمرين في قطاع الإسكان زهير العمري من استمرار الضغوط على القطاع من خلال ارتفاع كلف الإنتاج ومدخلاتها، مشيرا إلى أنها ستؤدي على المدى البعيد الى أزمة سكن.
جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي أمس أعلن فيه انطلاق أعمال معرض لشركات إسكانية هو الأول من نوعه في المملكة، بحسب الجمعية.
وبين أنه ورغم أهمية جذب الاستثمارات ودورها في تنشيط عجلة الاقتصاد وتحريكها لمختلف القطاعات الاقتصادية، إلا أنه ما يزال هنالك العديد من المشكلات التي يواجهها المستثمرون، والتي أدت إلى خروج العديد منهم من العمل في قطاع الإسكانات والعمل باستثمارات أخرى أو التوجه نحو الاستثمارات في دول أخرى.
وأوضح العمري أن شركات الإسكان في المملكة تواجه عددا من التحديات على رأسها الإجراءات البيروقراطية الحكومية التي تتبعها بعض المؤسسات والدوائر الحكومية المعنية بهذا القطاع، بالإضافة إلى ارتفاع كلف الإنتاج وارتفاع أجور الأيدي العاملة، وتراجع القدرة الشرائية للمواطنين وعدم قدرة المواطنين على شراء شقة سكنية.
وأضاف أن البنوك التجارية تصعب على المواطنين موضوع الاقتراض خاصة الفوائد التي تعتبر هما مضافا إلى رسوم الشقة وأقساطها، ففكرة الحصول على قرض سكني من الجهات المقرضة تشكل عائقا كبيرا أمام العملاء بسبب الشروط الكثيرة المطلوبة، وأكثر هذه الشروط صعوبة هو شرط إحضار كفيل أو أكثر.
وأكد العمري على خطورة أبعاد الارتفاع الملحوظ في أعداد الأردنيين الذين لا يمتلكون القدرة المالية على اقتناء شقة سكنية نتيجة لارتفاع أسعار الفائدة والرسوم، والتي تحول دون امتلاك شقة سكنية.
وأكد أن المعرض الذي قرر مجلس ادارة الجمعية تنظيمه خلال الفترة ما بين 24 الى 26 من الشهر الحالي سيكون بمثابة فرصة للمواطنين للاطلاع على الشقق السكنية المتوفرة لدى شركات الإسكان، مضيفا أن فترة انطلاق المعرض تتزامن مع عودة المغتربين إلى أماكن إقامتهم في المملكة، وهو ما سيتيح لهم إمكانية المشاركة بالمعرض للاطلاع على الشقق السكنية.
وأضاف العمري أن بنك صفوة الإسلامي شريك رئيسي في المعرض، وهو ملتزم بعرض يقدم فيه قروضا عقارية للمواطنين الأردنيين بنسبة مرابحة تبلغ 7.5 % متناقصة ولمدة سداد تصل إلى 25 سنة.
بدورها بينت مديرة قسم الفروع في بنك صفوة هبة بدوان أن عرض البنك مقدم لجميع الشرائح، وأنه بسقوف ائتمانية مفتوحة.
وردا على سؤال لـ"الغد" حول ما إذا كان البنك ملتزما بسقف نهاية شهر أيلول (سبتمبر) للعرض، أوضحت أن قرار البنك في هذا الخصوص مرن، والأمر متعلق بحجم المعاملات المطلوبة.

التعليق