تقرير اخباري

اللجنة الأولمبية مطالبة بتوجيه الاتحادات للمشاركة في البطولات الآسيوية

تم نشره في الأربعاء 23 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً
  • لاعبون يتنافسون في بطولة غرب آسيا لكرة الطاولة التي أقيمت في العقبة - (الغد)

بلال الغلاييني

عمان - من حق الاتحادات الرياضية أن تحرك بوصلتها نحو المشاركة في البطولات الآسيوية، وتبتعد كليا عن المشاركة في البطولات العربية للعديد من الأسباب، والتي تأتي في مقدمتها عدم جدوى البطولات العربية، وعدم انتظام مواعيدها، وكثرة الخلافات التي تنشب عادة بين الاتحادات العربية نظرا للتمسك بالمناصب، والتي تكون على حساب مصلحة اللعبة وتطويرها، وهذا ما شوهد في العديد من الاتحادات العربية.
من الملاحظ أن البطولات العربية بدأت تتلاشى، ولم يعد لها الحضور القوي الذي كان في السابق، ولعل الدورة الرياضية العربية شاهدا على عدم أهمية البطولات العربية، حيث اصبحت الدورة العربية في طي النسيان، بعد أن عجزت الدول العربية واتحاد اللجان العربية عن اقامة هذه الدورة وغيابها عن الساحة العربية لسنوات عديدة.
ان الانفاق المالي على المشاركة في البطولات العربية لا داع له في الوقت الحالي، ولا جدوى من مشاركة المنتخبات الوطنية في هذه البطولات، خصوصا من الناحية الفنية كونها لا تسمن ولا تغني من جوع، وان كانت اللجنة الأولمبية قد تنبهت إلى هذا الموضوع قبل عدة اعوام ودفعت بالاتحادات الرياضية إلى التركيز على البطولات الآسيوية كون البطولات الآسيوية وهي المعيار الحقيقي للوقوف على المستوى الفني من جهة، وتعزيز فرص المنتخبات الوطنية في التأهل إلى البطولات العالمية وتحسين (أرقام التصنيف) كون أغلب البطولات الآسيوية تدخل في تصنيفات الاتحادات الدولية.
ما يدفع للحديث عن هذا الموضوع المهم، قيام الاتحادات العربية باقامة بطولاتها ليس من اجل التنافس والتطوير، وانما من اجل التمسك بالمناصب وجني الأموال من الاتحادات المشاركة هذا من جهة، وتركيز الاتحادات الدولية في الوقت الحالي على البطولات الآسيوية نظرا لأهميتها.
الشواهد كثيرة على أهمية اقامة والمشاركة في البطولات الآسيوية حتى ان بطولات غرب آسيا دخلت على خط الأهمية، وما يشاهد حاليا في بطولات غرب آسيا لكرة السلة واعتراف الاتحاد الآسيوي بنتائج بطولاتها، وكذلك الأمر ينطبق على الاتحاد الآسيوي لكرة الطاولة الذي لم يعترف منذ تأسيسه بأي بطولة عربية، واعترافه مؤخرا بنتائج بطولات اتحاد غرب آسيا واعتبارها تأهيلية الى البطولات الآسيوية ودخولها في قوائم التصنيف التابعة للاتحاد الدولي يؤكد عدم جدوى البطولات العربية، بل يعزز من أهمية البطولات الآسيوية وبطولات غرب آسيا.
الكرة الآن في ملعب اللجنة الأولمبية التي يتوجب عليها الانتباه إلى أهمية مشاركة المنتخبات الوطنية في البطولات الآسيوية وبطولات غرب آسيا التي تدخل التصنيف، وتعتمد نتائجها في التأهيل، ويتوجب عليها توجيه الاتحادات الرياضية المختلفة بضرورة المشاركة في البطولات الآسيوية، لا أن يكون هدر الأموال على البطولات العربية دون جدوى حقيقية.

التعليق