الحمى لدى الأطفال.. متى تستلزم استشارة الطبيب؟

تم نشره في الأربعاء 23 آب / أغسطس 2017. 03:35 مـساءً
  • الذهاب بالطفل المصاب بالحمى إلى الطبيب يتعلق بعدة عوامل، منها عمر الطفل -(د ب ا)

كولن- كثيرا ما يتساءل الآباء عن متى تستلزم الحمى الذهاب بالطفل إلى الطبيب؟

وللإجابة على هذا السؤال، قال أولريش فيجلر، من الرابطة الألمانية لأطباء الأطفال والمراهقين، إن الذهاب بالطفل المصاب بالحمى إلى الطبيب يتعلق بعدة عوامل، منها عمر الطفل؛ فالطفل الأقل من ثلاثة أشهر يجب الذهاب به إلى الطبيب عند ارتفاع درجة حرارته عن 38 درجة، أما إذا تجاوز عمر الطفل ثلاثة أشهر، فيجب الذهاب به إلى الطبيب عند ارتفاع درجة حرارته عن 39 درجة.

وعند حدوث الحمى بشكل متقطع أو متكرر يفضل الذهاب أيضا للطبيب.

ويسرى هذا في حالة استمرار نوبات الحمى لدى الطفل الأقل من عامين لأكثر من يوم أو لأكثر من ثلاثة أيام لدى الطفل الأكبر عمرا.

وتتراوح درجة حرارة الطفل السليم بين 5ر36 و5ر37 درجة.

وتوصف درجة حرارة الطفل بأنها مرتفعة إذا كانت درجة الحرارة المقاسة عبر فتحة الشرج تقع بين 6ر37 و 5ر38 درجة، في حين توصف بأنها حمى شديدة عند تجاوز 39 درجة.

وغالبا ما يرجع سبب الحمى إلى الإصابة بعدوى.

وإذا تجاوزت درجة حرارة الطفل 39 درجة بشكل واضح، فيمكن الاستعانة بعلاجات خافضة للحرارة تحت إشراف الطبيب. وتتوفر المواد الفعالة باراسيتامول أو الإيبوبروفين للأطفال الصغار على شكل شراب أو أقماع، في حين أنها تتوفر للأطفال الأكبر سنا على شكل أقراص.

وعلى أي حال لا يجوز للآباء إعطاء الأطفال الصغار المادة الفعالة "حمض الأسيتيل ساليسيليك" (الأسبرين)، والتي قد تتسبب في بعض الأحوال في الإصابة بمتلازمة "راي" المميتة، وهي مرض نادر يُصيب الكبد والمخ.-(د ب ا)

التعليق