"الوحدة" يرفض فرض ضرائب جديدة

تم نشره في الأحد 27 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

عمان- الغد - حذر حزب الوحدة الشعبية من خطط الحكومة لـ"فرض المزيد من الضرائب والرسوم على المواطنين"، ضمن تطبيقها للاتفاقية مع صندوق النقد الدولي لتوفير مبلغ 450 مليون دينار إضافية العام المقبل، وقال انها "لا تدرك ما يعنيه ذلك من زيادة في حالة الاحتقان في المجتمع، خاصة أن الحلول الحكومية دائماً ما تتجه نحو جيوب المواطنين عبر زيادة الضرائب بأنواعها المختلفة".
وقال، في تصريح له امس، ان ما "نشهده من انتشار للعنف المجتمعي، وارتفاع معدلات الجريمة، ما هو إلا نتاج طبيعي للوضع الاقتصادي السيئ الذي يعيشه المواطن والناتج عن سياسات الحكومات المتعاقبة، والتي لم تؤد إلا لمزيد من الإفقار والبطالة".
وجدد الحزب المطالبة برحيل الحكومة التي وصفها بحكومة "الجباية والإفقار"، ودعا لإعادة النظر بالسياسات الاقتصادية للدولة، واعتماد نهج اقتصادي يعتمد على الإنتاج والذات.
على صعيد العلاقات الأردنية السورية، رحب الحزب بالتصريحات الصادرة عن وزير الدولة لشؤون الإعلام، التي أكد فيها أن "علاقتنا مع الأشقاء في سورية مرشحة لأن تأخذ منحى إيجابيا". ورأى في هذا التصريح "خطوة بالاتجاه الصحيح، بما يخدم مصلحة الشعبين الأردني والسوري والبلدين".
فيما اعتبر الحزب أن زيارة المبعوث الخاص للرئيس الأميركي للشرق الأوسط غارد كوشنير للمنطقة "تأتي بإطار الرؤية الأمريكية للصراع العربي الصهيوني والقائم على الحل الإقليمي بتكريس أولوية التطبيع و"السلام الاقتصادي" على حساب الحل السياسي العادل للقضية الفلسطينية".

التعليق