"ذبحتونا" تدعو لضبط قبول "الموازي".. وإلغائه تدريجيا

تم نشره في الأربعاء 30 آب / أغسطس 2017. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- دعت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" لإعادة النظر بالبرنامج الموازي، وإلغائه تدريجياً وعلى مدى خمسة أعوام، بالتوازي مع زيادة الدعم الحكومي للجامعات الرسمية، وفرض رقابة مالية عليها "منعاً للفساد المالي والإداري".
وطالبت، ببيان لها، بتنظيم القبول على البرنامج الموازي، بحيث يكون هنالك قبول موحد للبرنامج، وتعلن نتائجه بعد نتائج القبول الموحد للتنافس، كما تحدد رسوم معقولة لتقديم الطلب.
ورات أن "القبول الموحد التنافسي، لم يعد ذا قيمة في ظل الرسوم المرتفعة لمعظم التخصصات، ومحدودية مقاعد التخصصات الأخرى". معتبرة ان "مجلس التعليم العالي وعبر سياساته في العقدين الاخيرين، حوّل الجامعات الرسمية لشركات ربحية استغلالية".
وعبرت عن مفاجاتها بـ"تراجع" مجلس التعليم العالي عن تحديد نسبة المقبولين على "الموازي" بـ30 % في كل تخصص"، وقالت إن "التراجع يؤكد مرة أخرى عدم جدية الحكومة باتخاذ أي خطوات جدية لتخفيض البرنامج الموازي، وعدم قدرتها على تمرير قراراتها في ظل ضغوط رؤساء الجامعات وعجز الحكومة عن دعمها".
ولفتت الى أنه وعلى الرغم من رفضها لمبدأ البرنامج الموازي باعتباره "مخالفة للدستور وسبباً رئيساً بالتراجع الكبير لمخرجات التعليم العالي"، الا انها دعت لمعالجة العديد من الملاحظات والتجاوزات في آليات القبول فيه.
وبينت "في حال قبول الطالب على القبول الموحد وأراد سحب تسجيله على الموازي، فان الجامعات لا تعيد له المبلغ المدفوع كاملاً، بل تخصم رسوم التسجيل التي تصل لدى جامعات إلى 400 دينار، إضافة لخصم 10 % من رسوم الساعات المعتمدة".
واعتبرت أن الجامعة بذلك "تتحصل من الطالب على اكثر من 500 دينار دون وجه حق"، مبينة ان هذا "يحدث مع مئات الطلبة في كل جامعة، أي ان الجامعة تتحصل على عشرات آلاف الدنانير من الطلبة، نتيجة هذا التخبط المقصود في أسس القبول على البرنامج الموازي".
كما تحفظت على وضع "رسوم مبالغ بها، لتقديم طلب التسجيل على الموازي". كما اعتبرت ان ثمة "مغالاة من ادارات الجامعات فيما يتعلق بالقبول المباشر على البرنامج الموازي، "اذ تبلغ قيمة تقديم الطلب لهندسة العمارة على الموازي 100 دينار، وهو رقم ضخم جداً، ويؤكد مرة أخرى أن إدارات الجامعات لا تفكر إلا في المزيد والمزيد من الربح".

التعليق