الأردن يتسلم شحنة القمح الثانية من منحة أميركية

تم نشره في الثلاثاء 29 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً

العقبة- تسلمت الحكومة الأردنية أمس شحنة القمح الثانية والأخيرة وذلك ضمن برنامج الغذاء من أجل التقدم التابع لوزارة الزراعة الأميركية.
ومع هذه الكمية والبالغ حجمها 50 ألف طن متري، يكون الأردن قد تلقى 100 ألف طن متري من القمح الأميركي بقيمة 18.7 مليون دولار كمنحة من الولايات المتحدة إلى الأردن في عام 2017.
وحضر الحفل وزير التخطيط والتعاون الدولي عماد نجيب الفاخوري، ووزير المياه والري د.حازم الناصر ونائب السفير الأميركي بالوكالة د.جيم بارنهارت، ومسؤولون حكوميون من الجانبين.
وقال الفاخوري إن تسلم الحكومة الشحنة الثانية والأخيرة يأتي ضمن اتفاقية منحة القمح الأميركية للعام 2017، بقيمة 100 ألف طن، والتي تقدر قيمتها بحوالي 18.7 مليون دولار، وذلك ضمن برامج المساعدات الغذائية التي تنفذها حكومة الولايات المتحدة الأميركية، والتي تعزز المخزون الاستراتيجي لمادة القمح في الاردن.
وأوضح أن الإعلان عن هذه المنحة الاستثنائية، وللمرة الرابعة منذ العام 2012، جاء تقديراً لجهود الإصلاح الشامل التي يقودها جلالة الملك عبد الله الثاني والتحديات المالية والاقتصادية التي يواجهها الأردن، وللمساهمة في التخفيف من أعباء استضافة اللاجئين السوريين في المملكة، حيث تم الاتفاق مع الجانب الأميركي على استغلال عوائد بيع القمح لتنفيذ مشروع الشيدية-الحسا/ عمان المرحلة الأولى في قطاع المياه.
وفي هذا السياق، أشار الوزير الفاخوري إلى أن المملكة استفادت خلال العامين 2011-2012 من منحتي قمح مقدمتين من الحكومة الأميركية للمملكة بقيمة 50 ألف طن لكل منهما، تبلغ قيمتهما الإجمالية حوالي 36 مليون دولار، علماً بأنه قد تم منح استثناء للمملكة للاستفادة من هاتين المنحتين، حيث أن منح القمح المقدمة من الحكومة الأميركية تخصص عادةً للدول الأكثر فقراً، والتي لا تعتبر المملكة من ضمنها، مع الإشارة إلى أن هاتين المنحتين ساهمتا في تعزيز المخزون الاستراتيجي للمملكة من القمح، وساهمتا أيضاً في تنفيذ مشروع سد الكرك، والذي يعتبر مشروعاً استراتيجياً في منطقة وادي الأردن.
كما استفادت المملكة خلال العام 2015 من منحة قمح أخرى مقدمة من الحكومة الأميركية بقيمة 100 الف طن، تبلغ قيمتها حوالي 25.1 مليون دولار، حيث ساهمت هذه المنحة في تنفيذ عدد من المشاريع التنموية ذات الأولوية الواردة في الموازنة العامة في قطاعي الزراعة والمياه، إضافةً إلى دعم المؤسسة العامة للغذاء والدواء.
وتقدم وزير التخطيط والتعاون الدولي بالنيابة عن الحكومة الأردنية بالشكر والتقدير للولايات المتحدة الأميركية، حكومةً وشعباً، على الدعم المتواصل المُقدم للمملكة الأردنية الهاشمية، حيث يعكس هذا الدعم المستوى المتقدم الذي وصلت إليه العلاقة بين الجانبين، والشراكة الاستراتيجية التي تحكم هذه العلاقة، والجهود التي يبذلها جلالة الملك عبدالله الثاني في تمكين وتوطيد أواصر التعاون مع الولايات المتحدة الأميركية، حيث كان لهذا الدعم أثر واضح في مسيرة الأردن التنموية في مختلف القطاعات.
وأضاف أننا نتطلع إلى المزيد من التعاون بين البلدين على مختلف الصعد وفي شتى المجالات، والذي سيكون له الأثر الكبير في دعم تنفيذ الخطط والبرامج الإصلاحية والتنموية الوطنية، مؤكدا أن الدعم المستمر المقدم  للمملكة، والذي يساهم بشكل فعال في تحقيق الأهداف التنموية الوطنية.
وقال الوزير الناصر: "سوف تستخدم وزارة المياه والري عوائد منحة القمح لتنفيذ المرحلة الأولى من مشروع الشيدية- الحسا، وهو مشروع ضخم لتزويد المياه، ويهدف إلى زيادة كمية المياه التي يتم ضخها إلى العاصمة عمان بمقدار 20 مليون متر مكعب سنوياً".
من جانبه قال بارنهارت إن بلاده تفخر بتقديم منحة القمح إلى الأردن، التي ستُمول مشاريع لتطوير موارد مائية جديدة في الأردن وتدعم تعزيز القطاع الزراعي. - (بترا)

التعليق