جرش تستعد لاستقبال آلاف السياح للمواقع السياحية خلال العيد

تم نشره في الأربعاء 30 آب / أغسطس 2017. 11:00 مـساءً
  • سياح يزورون مدينة جرش الأثرية -(أرشيفية- تصوير: محمد أبو غوش)

صابرين الطعيمات

جرش - أنهت مديرية سياحة جرش بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية، التجهيز لاستقبال آلاف السياح للمواقع السياحية والأثرية خلال عطلة العيد، وفق مديرة سياحتها الدكتورة مشاعل الخصاونة.
وأوضحت الخصاونة أن اعتدال درجات الحرارة والطبيعة الخلابة والمواقع الاثرية المتعددة، ستساهم وطول فترة عطلة العيد في رفع أعداد السياح هذا العام الى مدينة جرش.
وأكدت أن مديرية سياحة جرش بالتعاون مع مديرية آثار جرش أنهت تنظيف الموقع وحددت أماكن بيع تذاكر الدخول ومناوبة الموظفين والتجهيز لأي طارئ، وتجهيز اللوحات الإرشادية وغيرها من التجهيزات الفنية في الموقع والطرق الرئيسية المؤدية إليه.
بدورهم أنهى تجار السوق الحرفي كذلك كافة تجهيزات استقبال زوار المدينة الأثرية خلال عطلة العيد، من حيث تجهيز المحال وزيادة كمية البضائع المعروضة وزيادة عدد العمال وساعات الدوام، وفق رئيس جمعية حرفيي جرش صلاح العياصرة.
وقال العياصرة إن التجار يتوقعون أن تنشط حركة البيع والشراء خلال عطلة العيد بنسبة لا تقل عن 50 %، وهي تعد من المواسم النشطة التي ينتظرها التجار سنويا قبل حالة الركود المتوقعة خلال الأشهر المقبلة.
وفي ذات السياق أكد مصدر مسؤول في زراعة جرش أن محافظتي جرش وعجلون ستكونان وجهة سياحية للأفواج السياحية العربية والأجنبية خلال العيد، لتوفر عوامل الراحة والأمان والمتعة، خاصة وأن الآلاف من الزوار سيفضلون هذا العام قضاء عطلة العيد بين أشجار دبين وفي محمية الغزلان وغابة الأرز، لتصادف الأضحى مع ارتفاع درجات الحرارة في باقي مناطق المملكة واعتدالها في جرش تحديدا، وقبل موعد الدوام المدرسي للطلاب.
وأوضح ذات المصدر أن كثافة الغطاء النباتي توفرعدة أماكن جلوس للزوار وتتيح لهم فرصة تحضير موائد الغداء، وزيارات المحميات الطبيعية في ذات المكان والاستمتاع باعتدال الطقس، خاصة ثاني وثالث أيام العيد ودون أي تكلفة مادية.
وتعد محمية الغزلان وغابة الأرز من أهم العوامل الجاذبة للسياح والزوار، حيث لا تبعد المحمية عن غابات دبين سوى 2 كلم، وتقع بجوارها غابة لأشجار الأرز، ويستطيع الزوار مشاهدة الغزلان من خلف أسيجة تضمن حمايتها من العبث، وكذلك توفر للزائر فرصة الاستمتاع بمناظرها وإطعامها، عدا عن توفر مواقف للسيارات بالقرب منها.
وبين أن أهم العوامل التي  تجذب السياح والزوار للمنطقة خلال عطل الأعياد المختلفة، هي توفر الخدمات العامة ومن أهمها شبكة طرق جاهزة وواسعة وآمنة، وضمن المواصفات والمقاييس المطلوبة، بالإضافة الى توفر المرافق الصحية، فضلا عن توافر عيون المياه بكثرة في نفس المنطقة.
يشار الى أن محافظة جرش تتميز بتوفر الغطاء النباتي من الأشجار الحرجية والتي تمتد على مساحة تزيد عن  60 ألف دونم، منها 90 % مغطي بالأشجار الحرجية، والعناية بها لتظهر بمناظر جمالية، عدا عن قرب المسافة بين غابات دبين ومحمية دبين للغزلان وغابة الأرز، اللتين تقعان بموقع مرتفع يطل على جبال محافظة البلقاء والأغوار ومحافظة العاصمة والزرقاء وعجلون.
وقامت وزارة الزراعة بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية بتنفيذ حملة نظافة في مختلف المواقع، ووضع اللوحات الإرشادية التي تحدد اتجاهات الطرق للزوار، بالإضافة إلى اللوحات التحذيرية التي تمنع إشعال النيران لغاية إعداد الطعام إلا في أماكن محددة.
وتقع غابات دبين في الجزء الغربي من محافظة جرش ضمن مناطق بلدية برما، وتعتبر من أكبر الغابات في محافظة جرش وعلى مستوى الوطن، وهي الامتداد الطبيعي لغابات الصنوبر الحلبي في شمال الكرة الأرضية من العالم.

التعليق