شملت 59 مهنة فكرية ويدوية وتصنيع الأغذية

تعليمات ممارسة المهن من المنزل تدخل حيز التنفيذ

تم نشره في الخميس 31 آب / أغسطس 2017. 04:15 مـساءً
  • مبنى امانة عمان بمنطقة رأس العين (ارشيفية)

عمان- دخلت تعليمات ممارسة المهن من المنزل حيز التنفيذ بعد أن صدرت أمس الأربعاء في الجريدة الرسمية.

وبموجب هذه التعليمات، بات بالامكان ممارسة 59 مهنة فكرية او يدوية وتصنيع الأغذية بأنواعها ومهن خدمات المنازل من داخل هذه المنازل بعد الحصول على الترخيص اللازم من أمانة عمان .

وتشترط تعليمات اعتماد المهن للعمل من داخل المنزل وكما ورد في الجريدة الرسمية ان لا تتطلب ممارسة المهن استخدام معدات او القيام بعمليات تصنيع أو إنتاج او تقديم خدمة من شأنها إحداث ضجيج او اهتزاز او غبار أو رائحة أو تأثير كهربائي أو مغناطيسي وان لا يكون لها تاثير سلبي .

كما تتضمن التعليمات ان لا تستخدم او تنتج مواد خطرة مثل المواد القابلة للاشتعال أو المواد المتفجرة والمواد السامة، وأن لا تكون ذات تأثير سلبي على الصحة العامة كتلك التي تتعلق بانتاج او تصنيع او تقديم المواد الدوائية او المستلزمات الطبية او عملية تصنيع من شأنها استهلاك الخدمات او البنية التحتية للمنطقة السكنية بما في ذلك المياه او الكهرباء والصرف الصحي بشكل يتجاوز الحدود المألوفة للاستهلاك في المناطق السكنية .

كما تشترط التعليمات ان لا تزيد المساحة المخصصة المستغلة داخل المنزل لممارسة المهنة او المهن المحددة في الرخصة على ما يزيد عن 15 بالمائة من المساحة الأرضية الإجمالية او على 25 مترا مربعا أيهما اقل، حيث يسمح باستغلال المساحة المخصصة للعمل للإغراض السكنية ومن الشروط أن لا تتم ممارسة المهنة خارج حدود البناء المفروز. وتفاوتت آراء مواطنين التقتهم وكالة الأنباء الأردنية (بترا) بين متحفظ وعارض ومؤيد على إقرار هذه التعليمات.

وقال المواطن حمد النادر صاحب بقالة إن طموحي بالحياة هو توفير شقة العمر التي ساعيش فيها بهدوء انأ وعائلتي دون ان يعكر صفونا او يزعجنا احد، ولكن بتصوري يقول حمد إن هذه التعليمات ستحول الشقق السكنية والعمارات الى ورش عمل ولن يهدأ احد في عمارته او شقته بسبب التجاوزات التي سيرتكبها الجار في العمارة، مما يتسبب في خلق خلافات بين السكان .

ووافق الموظف سلامة الأحمد النادر في رأيه وقال ان هذه التعليمات ستحول الشقق السكنية إلى أسواق مصغرة تعج بالزبائن والمراجعين إضافة إلى أن أمانة العاصمة لن تستطيع متابعة تطبيق هذه التعليمات بدقة مما يتسبب في خلق حالة من الأوضاع التي لا تطاق بسبب تجاوز هذه التعليمات متسائلا ما الدافع الذي جعل الأمانة تفكر في إقرار مثل هذه التعليمات التي ستحول المساكن والعمارات الى مكان للعمل وورش مهنية وليس للراحة والسكينة .

وقالت المعلمة هيام الحسن إن هذه التعليمات تأتي في وقت تعاني منه الأسرة الأردنية من شبح يهدد الأمن والسلم الاجتماعيين المتمثل في البطالة التي يعاني منها أبناؤنا الذين يتخرجون بعشرات الآلاف سنويا من الجامعات وليس لهم فرص عمل .

وأضافت إن هذه الخطوة ربما تساهم في توفير فرص عمل وتحقق مصدر آخر للأسرة لكي تستطيع تغطية تكاليف المعيشة التي تثقل كاهل رب الأسرة .

وقال التاجر ليث الزريقات ان هذه التعليمات في حال تطبيقها ستساهم في دعم الأسرة ماديا بعض الشيء وتحقيق دخل لها وخاصة في هذا الوقت حيث أصبح في كل أسرة ثلاثة او أربعة شباب او فتيات لا فرص عمل لهم وعاطلون عن العمل فان مثل هذه التعليمات ستساهم في تشغيل الشباب وتدر عليهم دخلا يساهمون في التنمية لا عالة على غيرهم .

بدوره، قال مدير رخص المهن والإعلانات في أمانة عمان المهندس علي الحديدي ان التعليمات الجديدة التي صدرت في الجريدة الرسمية يوم امس هي عبارة عن تعديلات بسيطة على التعليمات القديمة الصادرة عام 2012 حيث تم إضافة بعض المهن حتى أصبحت 59 مهنة بعد ان كانت 42 مهنة .

وبين الحديدي ان هناك شروطا وقيودا شديدة من اجل الحفاظ على حقوق المجاورين وعدم تغيير طبيعة الاستعمال من سكني الى تجاري مؤكدا على ان من يخالف الشروط او التعليمات فان لامين عمان صلاحية سحب الترخيص من أي شخص يتجاوز هذه التعليمات .

وقال إن الأمانة تطلب من كل شخص يرغب في الحصول على ترخيص للعمل داخل المنزل تعهد بعدم مخالفة هذه التعليمات .

وبين ان هذه التعليمات هي فقط لتنظيم العمل حيث هناك المئات من العائلات تمارس هذه المهن بدون ترخيص إضافة إلى إن هناك فوائد اقتصادية تنتفع منها الأسرة وخاصة الشباب الذين لا يوجد لهم عمل، مشيرا إلى إن في الولايات المتحدة الأمريكية أكثر من 42 مليون رخصة مهن داخل المنازل تحقق فرص عمل لملايين الشباب الأمريكي.(بترا)

 

التعليق