أسباب تجعل من آلام الأمس هدايا اليوم

تم نشره في الأحد 10 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • كلما أصر المرء على محاولة العيش في الماضي كلما اشتد ألمه أكثر وأكثر - (ارشيفية)

علاء علي عبد

عمان - الآلام التي تمر بالمرء غالبا ما تتحول لهدايا مرشدة له للوصول للطريق الصحيح. فالآلام يمكن النظر لها أنها بمثابة رسائل توجيهية تعرف المرء بأنه قام بشيء خاطئ ويحتاج لإعادة تقييم سلوكياته، حسبما ذكر موقع "LifeHack".
علينا أن نعلم أن كل ما يمر بحياتنا سواء أكان شعورا بالألم أو السعادة أو النجاح فإنه يعلمنا درسا معينا نستطيع من خلاله إكمال مشوار حياتنا بخطى ثابتة وواعية، علما بأن تلك المشاعر قد تتكرر مرة بعد مرة إلى أن نتعلم الدرس ونستفيد مما تعلمناه.
ينشأ الألم النفسي تحديدا عندما يفقد المرء شيئا مهما بالنسبة له كالحب أو السند أو الصداقة أو العمل أو ما شابه. فالفقد يأتي بعكس رغبات المرء وأحلامه. وعندما يحدث الفقدان يشعر المرء بالرفض التام لهذه النتيجة ويبدأ يسعى للعيش في الماضي، وبما أن هذا الشيء مستحيل، يبدأ الألم بالظهور، وكلما أصر المرء على محاولة العيش في الماضي اشتد ألمه أكثر وأكثر.
وعلى الرغم من قسوة الألم إلا أنه يحمل في ثناياه عددا من الفوائد.. منها:
· الألم يجعلك تتوقف قليلا وتعيد تقييم حياتك: لنفرض أنك دائما في عجلة من أمرك، وهذه العجلة تجعلك غير حريص على نفسك مما يجعلك تقع أرضا أثناء ذهابك للعمل صباحا، هذا الوقوع يمكن أن يسبب لك ألما جسديا معينا. هذا الأمر قد يتكرر أكثر من مرة وقد تستمر في عجلة من أمرك، إلى أن تدرك أنه ينبغي عليك الهدوء وإعادة تقييم حياتك لتدرك أن العمل لا يجب أن يكون مقدما على صحتك بهذا الشكل المبالغ به.
· الألم يجعلك أقوى: حتى يتمكن المرء من النظر لألمه من زاوية أخرى فإنه يحتاج لقوة عالية جدا. لكن وبمجرد أن يتمكن المرء من هذا الأمر فإنه يحصل على صورة أكثر فهما وعمقا لما يحدث له، وبالتالي تزداد فرصته لإيجاد الطريق الذي يساعده على الإرتقاء فوق آلامه. عليك أن تتعلم دائما أن تشكر كل ما لديك لا أن تتحسر على ما ليس لديك. فالحياة تعتمد على ردودك أفعالك.
· الألم يجعلك أكثر فهما للآخرين: يجب على المرء دائما أن يكون متفهما لنفسه وللآخرين أيضا، والشدائد تظهر معادن الناس الحقيقية. فمن خلال الألم الذي تعاني منه لو امتلكت القوة الكافية لابعاد تركيزك عن نفسك وتوجهه للمحيطين بك فستلحظ أن هناك من استمر بالسؤال عنك تشعر بصدقه حتى من نبرات صوته وستلحظ على الجانب الآخر فئة قد تبتعد عنك، فهؤلاء وإن كنت مغشوشا بهم لكن الشدائد أزالت أقنعتهم مما يتيح لك الفرصة أن تقوم بإعادة ترتيب علاقاتك من جديد، فالاحتفاظ بشخص واحد صادق أفضل من مجموعة لا تتواصل معك إلا في الرخاء.
· الألم يعلمك التواضع: عندما تتعرض للألم فستجد بأن الكثير من الخلافات التي حدثت في حياتك ربما لم تكن لها تلك القيمة الكبيرة ومن هنا تنشأ لديك الرغبة أن تسامح من أساؤوا في حقك وبدورك تقوم بطلب المسامحة ممن أسأت في حقهم فالخلافات كلها تقريبا تصبح بلا قيمة بعد أن يجعلك الألم أكثر تواضعا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »مقال رائع ومميز (Mohammad)

    الأحد 10 أيلول / سبتمبر 2017.
    اعتقد ان كل ما ورد في هذا المقال هو صحيح 100% , الاخطاء والاوجاع والآلام هي التي تعمل وتزيد في خبرة الانسان بل إنها تكون احد الصفات المتميزه فيه لو نظر إليها وسعى في الاستفاده منها.