أسباب ضعف الدافعية للدراسة

تم نشره في الأحد 10 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان- مع بدايه العام الدراسي الجديد يجب ان نعرف كأهل ما هو ضعف الدافعية الدراسيي؟ اسبابه؟ وكيفيي الوقايي منه. الدافع هو ما يدفع الانسان الى القيام بتصرف ما، فهو الحالة الداخلية التي تحرك السلوك وتوجهه. ان أي نشاط يقوم به الفرد لا يبدأ ولا يستمر دون وجود دوافع فالأطفال بطبيعتهم مدفوعون للبحث عن المكآفات وتجنب العقاب والحوافز تكون اما مادية/ معنوية ويعتمد الاطفال في البداية على الوالدين للحصول على المحبة ويبحثون عن الاهتمام والثناء والمديح لما ينجزونه من أعمال، ثم يظهر لديهم التقييم الذاتي (الاستقلال) ويحكم الاطفال على ادائهم تبعا لمعايير معينة او لتوقعات الاخرين فيشعرون بالنجاح او عدم النجاح. وكبار الاطفال يستجيبون للمنطق فيما يتعلق بتوضيح اهمية التعليم  لهم. ومن دوافع العامة للتعلم الحرص على رضا الوالدين والمعلمين فإذا كان لدى الطفل اعتقاد (انني ارغب في ارضاء والدي انني استمتع بان اتعلَّم واحصل على علامات مرتفعة لذا سوف ابذل جهدي) فان هذا الاعتقاد يعمل كدافع للسلوك لدى الطالب وهناك دافع اخر وهو الوصول الى المكأفاة والتفوق  وبعد ظهور الرغبة في التعلم يأتي الشعور بالقدرة على الإنجاز. وعندما يعتقد الطلاب بان الجهد هو ما يؤدي للنجاح وعند حصولهم على علامات مرتفعة يشعرون بالمسؤولية وهذا ما يسمى"بالتوجه الداخلي" والرغبة تعمل على المثابرة.
أسباب ضعف الدافعيه للدراسة:
توقعات الوالدين المرتفعة جدا:  عندما تكون توقعات الوالدين مرتفعة جدا فان الاطفال يطورون خوفا من الفشل وضعفا في الدافعية كما يظهر لدى الاطفال نقص في الدافعية نتيجة ضغط الأمهات الزائد المتعلق بالتحصيل ومن خلال الأساليب الجامدة والسلطوية القائمة على التحكم وغالبا ما يعمل الطفل على الانتقام من الاهل باللامبالاة وضعف الدافعيه للدراسة.
عدم الاهتمام: قد يستغرق الآباء بشؤونهم الخاصة ومشكلاتهم فلا يعبرون عن اي اهتمام بدوام الطفل في المدرسة كما لو ان تعلم الطفل ليس من شانهم وبعض الأهالي التواصل اللفظي بينهم وبين ابنائهم ضعيف جدا مما يعمل على ضعف الدافعيه  لدى الطفل.
النبذ او النقد المتكرر: يشعر الاطفال المنبوذون باليأس وعدم الكفاءه والغضب ويعمل على ضعف الدافعية لدى الاطفال.
المشاكل الزوجية والاسرية: تعمل عند الطلبة على ضعف الدافعية للدراسة.
الجو المدرسي غير المناسب: ان الجو التعليمي في نظام المدرسة  له دور على دافعية الطالب من خلال كادر تعليمي وجو المدرسة عندما يكون مليئا بالتفاؤل والشغف والرغبة والانجاز والحماس والعطاء يعمل على زياده الدافعية واذا كان غير ذلك فانه ينعكس بشكل سلبي مما يعمل ضعف الدافعية للمدرسة.
كيفيه الوقاية من ضعف الدافعية:
 كن متقبلا ومشجعا اعمل دائما على ان تشجع طفلك وجعله يشعر ان لديه القدرة وانه يستطيع وعلى الوالدين تشجيعهم منذ الصفوف الاولى وإشعارهم بقدراتهم وإمكانياتهم.
 الاهتمام بالتعلم والتحصيل الأكاديمي:
 علم طفلك منذ الصغر اُسلوب التعلم وحل المشكلات وتقديم نموذج له. ان لدى الاهل القدره لان يعلمو  ابناءهم أسلوب التعلم منذ الصغر ويبدأ بشكل بسيط وأيضا من خلال الدعم والتعزيز والمحبة من قبل الوالدين سوف يستجيب الطفل ومن خلال تقديم  نموذج إيجابي محبب للأطفال اجعلهم يستفبدون منه ويقتدون به وتعليمهم لو حصل معهم أمر ما وقد يكون أمرا بسيطا لكن تعليمهم هو التصرف السليم.

اختصاصية علم النفس التربوي
الدكتورة مرام بني مصطفى

التعليق