12 عامل وطن يخدمون 50 ألف نسمة في بلدية معاذ

تم نشره في الأربعاء 20 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • عامل وطن -(تصوير: ساهر قداره)

علا عبد اللطيف

الغور الشمالي - يعمل في بلدية معاذ بن جبل في لواء الغور الشمالي 12 عامل وطن يقومون على خدمة 50 الف نسمة موزعين على 6 مناطق سكنية، وفق رئيس البلدية ساري العبادي، الذي اعتبر أن هذا العدد لا يلبي الطموحات، نظرا لحجم المخلفات البيئية في البلدة.
 واكد العبادي في لقاء مع "الغد"، أن البلدية تعاني من أوضاع مالية وادارية صعبة، تحتاج الى جهود كبيره لتصويبها، لافتا الى أن ضعف الايرادات الذاتية والتحصيلات قليلة ومن المفروض ان تكون أعلى بكثير من الدعم الحكومي، إذ يبلغ حجم الموازنة  2676678 ، ونسبة العجز في البلدية حوالي 695422.
وأشار الى وجود ضعف في قدرة البلدية على تحصيل اموالها التي مضى عليها سنوات عديدة، نظرا لعدم قدرتها سابقا على تحصيل الأموال، مؤكدا ان البلدية بدأت بتنفيذ خطة للإصلاح المالي والإداري بهدف الارتقاء بالعمل في مناطقها، كما تحرص على تطبيق القوانين والأنظمة المتعلقة بتحصيل أموالها المترتبة على المواطنين في العديد من المجالات، بهدف تحسين الوضع المتردي للبلدية ومناطقها وتقديم الخدمة الأفضل للمواطنين.
 واشار العبادي الى خطورة مبنى البلدية الحالي، مؤكدا ان المبنى يعود الى أوآخر السبعينيات من القرن الماضي، ويشكل خطورة كبيرة على المراجعين والموظفين، كما تعاني جوانب المكاتب من تشققات وسقوط في طبقات السقف في ظل غياب الجهات المعنية عن معالجة الوضع رغم المخاطبات العديدة  بين البلدية والوزارة.
 وتتصدر النظافة بمدينة الشونة الشمالية وتنظيم الوسط التجاري وتحسين الإنارة أهم القضايا التي تعكف البلدية على التعامل معها في الوقت الحالي، وفق العبادي الذي أشار إلى أن حل مشكلة الوسط التجاري والبسطات العشوائية مرتبطة بعملية تغيير اتجاه السير في المنطقة، وتحويل السير من الشارع الرئيس الى اتجاه آخر، لافتا إلى أنه سيتم عقد اجتماع مع "الاشغال" و"السير"، ومتصرفية اللواء لحل مشكلة الأزمة المرورية في المنطقة.  واكد العبادي انه قدم العديد من الاقتراحات لوزارة البلديات لحل مشكلة النظافة في بلدية معاذ بن جبل، ومنها توظيف عمال وطن ضمن عقود محددة لا تتجاوز 14 يوما لحين الانتهاء من اعداد موازنة العام المقبل.
وقال إن البلدية تعاني من نقص في المشاريع الاستثمارية رغم جمال وطبيعة المنطقة، لافتا الى أن البلدية تعتزم بالمستقبل افتتاح العديد من المشاريع ومنها مشروع  مصنع اعادة  تدوير الورق والكرتون، ومشروع عصائر الحمضيات ومشروع مصنع العبوات والمنتجات الزراعية، إضافة الى مشروع  تدريج الحمضيات والخضار، ومصنع أسمدة، مشيرا الى حاجة تلك المنطقة لتلك المشاريع وخصوصا ان لواء الغور الشمالي من المناطق المشتهرة بزراعة الخضروات حيث تشكل نسبة الحمضيات حوالي 90 % من الانتاج.
وأكد أهمية تنفيذ المشاريع إذ ستعمل على حل مشكلتي الفقر والبطالة التى يعاني منها أهالي الغور الشمالي، حيث وصلت نسبة الفقر إلى 23 %، ومعدل البطاله حوالي 30 % ، ويعتبر  لواء الغور الشمالي من مناطق جيوب الفقر في المملكة.
وتوقع العبادي بأن يسهم قانون البلديات الجديد في تحسين أوضاع البلديات من حيث ضبط العمل الإداري والمالي وربط التوظيف بديوان الخدمة باستثناء عمال الوطن  وتعديل الأنظمة والقوانين المتعلقة بعملية التحصيل المالي.

التعليق