‘‘نايا‘‘ تحيي حفلا بمناسبة مرور 6 سنوات على تأسيسها

تم نشره في الجمعة 22 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

معتصم الرقاد

عمان- احيت فرقة نايا حفلها السنوي بالتعاون مع مؤسسة دار نوفا للإبداع بمناسبة مرور ست سنوات على تأسيسها أول من أمس، حيث قدمت مجموعة من الأغاني الطربية التي نالت اعجاب الحضور.
و"نايا" فرقة تابعة لوزارة الثقافة، تضم بين أعضائها كلا من روُلا جرادات على "آلة القانون" و"غناء"، ورلى برغوثي على "آلة القانون"، وديمة سويدان ومروة السيد على "آلة العود"، ونوران محو على آلة الفيولا، ومي حجارة على الكونتراباص، وآلاء التكروري على آلة الفلوت، وزين طبيشات على آلة البيانو وهند سبانخ على الإيقاع، إضافة إلى لارا عليان ولينا صالح وهيفاء كمال "غناء".
وتشير مؤسسة الفرقة رلى جرادات في حديثها لـ "الغد" إلى أن هذا المشروع هو "مشروع فني إنساني نسائي يغطي مساحات موسيقية من التراث العربي التي تقدم بأسلوب بسيط وحرفي".
وتبين "ليس هدفنا تحدي الرجل"، كما قد يعتقد البعض، مؤكدة أن الرجل أبدى دعما وتأييدا للفرقة بدءا من وزير الثقافة جريس سماوي قبل ست سنوات إلى أشخاص آخرين، مضيفة أن الفكرة تأتي بهدف "تمكين المرأة موسيقيا في المجتمع، ولتكون فعلا حاضرة في المجالات كافة".
وتهدف "نايا" إلى تقديم القوالب الموسيقية الكلاسيكية سواء الآلية أو الغنائية منها، وإحياء كل ما هو أصيل من التراث الموسيقي الأردني والعربي بكل أشكاله وقوالبه من خلال الحوار بين الآلات الشرقية والغربية بدون أن تفقد جماليتها وأصالتها.
فكرة إنشاء فرقة موسيقية نسائية كانت قد راودت جرادات منذ حوالي ثماني سنوات ، وحاولت تنفيذها واقترحت الأمر على أكثر من وزير ثقافة في السابق إلا أن الفكرة لم تلق دعما حينها، وفق جرادات.
وفي فترة بحثها عن العازفات، توضح جرادات أنها أجرت العديد من الاتصالات حيث اتصلت مع حوالي 20 فتاة، إلى أن استقر أمر الفرقة على 12 عازفة وموسيقية حاليا.
وتوضح أن الظروف اجتمعت منذ فترة البدء بتأسيس الفرقة من حيث جاهزية الفتيات للعزف، فضلا عن دعم وزارة الثقافة في ذلك الوقت للفرقة وتبنيها لها وبالتحديد وزير الثقافة جريس سماوي الذي "رحب بالفكرة كثيرا ووفر دعما كبيرا للفرقة".
أما عن اسم الفرقة، فله عدة معان في أكثر من لغة، ففي اللغة العربية فإن "نايا" مؤنث آلة الناي، وفي اللغة الآرامية تعني الغزال، وفي اللغة اليونانية تعني "الجديدة" أما في اللغة الهندية فتعني "الرئيسة والقائدة".
جرادات تجد أهمية التعاون مع الجمعيات والاتحادات المعنية بالمرأة وقضاياها في المستقبل، مشيرة إلى أن من أهداف الفرقة أيضا "خدمة قضايا المرأة"، متأملة خيرا في استمرارية الفرقة ومشاركتها في فعاليات ومهرجانات سواء في الأردن أو خارجه.

التعليق