اختتام أعمال ندوة "النبي موسى في الديانات السماوية الثلاث"

الأمير الحسن يدعو لعمل جماعي لإيجاد مجتمع تسوده أخلاقيات التضامن الإنساني

تم نشره في الخميس 28 أيلول / سبتمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان - دعا سمو الأمير الحسن بن طلال، رئيس مجلس أمناء المعهد الملكي للدراسات الدينية، أتباع الديانات السماوية الثلاث إلى العمل معا من أجل مجتمع تسوده أخلاقيات التضامن الإنساني.
وقال، خلال حضوره أول من أمس ختام أعمال ندوة "النبي موسى في الديانات السماوية الثلاث"، بمشاركة أكاديميين ومتخصصين من دول عربية وأجنبية إن الديانات تدعو إلى المحبة والعدالة والسلام واحترام الآخر وصون كرامة الإنسان ونبذ العنف والكراهية والتطرف، مشيرا لدور التعليم في إيصال المعلومة الصحيحة والتصدي لمظاهر الجهل وتعميق التفاهم بين أتباع الديانات.
وأضاف سموه "لا بد أن يكون للقيم الأساسية المشتركة بين الديانات السماوية دور في صياغة رؤية للتعليم الديني تؤدي إلى تعزيز التنوع والتعددية بأشكالها في مجتمعاتنا الإنسانية".
وأشار إلى أهمية التشبيك بين الأكاديميين من خلال برامج التبادل الطلابي والأكاديمي بين الدول العربية في حوض المتوسط ودول الاتحاد الأوروبي.
وركز المشاركون، الذي يمثلون دول مصر وإيطاليا وبريطانيا وألمانيا، إضافة إلى الأردن على مدى يومي الندوة على جوانب مختلفة من حياة النبي موسى ورسالته استنادا إلى دراسات معمقة في هذا المجال.
وعرض السفير الإيطالي في عمان، جيوفاني براوزي رسالة المشاركين في الندوة بعنوان "رسالة أمل من أجل السلام وصون كرامة الإنسان للعالم أجمع"، والتي أكدت على أهمية دور الأكاديميين والباحثين ورجال الدين في تعميق مبادئ الحكمة والتفكير الناقد والاحترام والقيم المشتركة بين أتباع الديانات.
ونقل سفير الاتحاد الأوروبي في الأردن أندريا فونتانا رسالة من مبعوث الاتحاد الأوروبي لتعزيز حرية الدين والمعتقد، يان فيغيل، عبر فيها عن دعمه لانعقاد هذه الندوة، لما تشكله من أهمية في مواجهة التطرف ونشر ثقافة السلام والوئام والتفاهم بين أتباع الديانات.-(بترا)

التعليق