موازنة مجلس محافظة جرش تخلو من أي مخصصات لمشاريع سياحية

تم نشره في الاثنين 2 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش - تخلو موازنة مجلس محافظة جرش للسنة المالية المقبلة من اي مخصصات لمشاريع سياحية رغم أهمية القطاع في أكبر وأهم المدن السياحية في الأردن والتي تتميز بطابعها السياحي الاثري وجمال الطبيعة.
 وهو ما يقر به رئيس مجلس محافظة جرش محمود العفيف، بأن الموازنة لم تشكل أي مخصصات مالية لقطاع السياحة في جرش لأن اي من المعنيين في قطاع السياحة بالمحافظة تقدم بطلب أي مخصصات لمشاريع سياحية بإستثناء طلب مبلغ مالي لوضع ألواح شمسية لمركز زوار جرش لتوفير فواتير الكهرباء، أما مديرية الآثار فقد تقدمت بعدة مشاريع حيوية وقد تم الموافقة عليها جميعها وطلب إضافة مشاريع أخرى كذلك لأهمية قطاع السياحة والآثار في جرش.
وانتقد عضو مجلس المحافظة بجرش والخبير السياحي الدكتور يوسف زريقات خلو موازنة المجلس من اي مشاريع سياحية رغم أهمية القطاع بالمحافظة.
وقال زريقات إن موازنة قطاع السياحة للعام المقبل في جرش صفر، وتخلو من أي مشروع سياحي، وهذا ينذر بتوقف المشاريع السياحية في أكبر وأهم المدن السياحية في الأردن، باستثناء مشروع ألواح شمسية لمبنى مركز الزوار بمبلغ متواضع ولن ينفذ هذا المشروع لعدم توفر أي دراسة بيئية وهندسية تتناسب مع قرب مركز الزوار من البوابة الأثرية.
وأضاف زريقات أن وزارة السياحية يجب عليها أن تتواصل فورا مع مجلس محافظة جرش ونوابها ووجهائها للوقوف على هذا القطاع الذين يبدو انه بطريقه إلى التهميش على الرغم من مكانته العالمية.
وأكد أن مديرية آثار جرش تقدمت بعدة مشاريع وتم الموافقة عليها من دون استثناء، وتم طلب مشاريع إضافية منها لإدراك مجلس المحافظة والحكومة بأهمية قطاع السياحة والآثار في محافظة جرش تحديدا.
ويعتقد زريقات أن هناك جملة عاجلة وفعالة من المشاريع السياحية في جرش التي كانت يجب أن تخصص لها موازنة، ومنها مشروع المسارات السياحية الذي لم ير النور لغاية الآن، رغم أهميته ويحتاج تفعيله إلى مبلغ لا يقل عن ربع مليون دينار ومشروع الترويج الإلكتروني وهو موقع إلكتروني يسوق المدينة الاثرية ومحافظة جرش عربيا وعالميا وهذا المشروع لا تزيد تكلفته على 5 آلاف دينار، فضلا عن حاجة جرش لمؤتمر سياحي خاص وعالمي يسوق المدينة عالميا ويضع العالم في وقائع هذه المدينة وتكلفته لا تزيد على 20 ألف دينار.
وأضاف أن جرش بحاجة كذلك لبناء غرف للأدلاء السياحيين الذين يزيد عددهم على 42 دليلا سياحيا، ويعملون في كرفان صغير لا يتسع لـ5 أشخاص وفي موقع يعد مشوها بصريا للمدينة الأثرية، عدا عن مشروع سياحي ضخم وهو استحداث مسار الدرب السياحي الأخضر والذي يمتد من منطقة بليلا شمال جرش وحتى بلدة الخشيبة، وهو ضمن مسار درب الاردن ويشمل جميع مناطق وقرى وبلدات محافظة جرش.
وقال زريقات إن محافظة جرش تنتظر تنفيذ مشاريع سياحية منذ عشرات السنين، وهي رابط رئيس لمشروع ربط المدينة الأثرية بالحضرية، ومنها بناية وترميم السوق العتيق، وصيانة قصر الباشا في سوف وتأهيل البيوت التراثية القديمة في الوسط التجاري فهذه المشاريع لم يدرج منها أي شيء في موازنة العام 2018 .
وبين أن السياحة في جرش يجب أن تعمل ضمن مسار السياحة المستدامة، والتي تشمل التنوع الحيوي والثقافي والتاريخي والبيئي والحضاري، وينخرط الجرشيون بشكل فاعل في السياحة، خاصة بعد انحراف وزارة السياحة بمختلف المشاريع السياحة نحو محافظات أخرى واستثناء محافظة جرش من قائمة المدن السياحية الكبرى.
وأقر مجلس محافظة جرش مؤخرا موازنة المحافظة بقيمة 15 مليون دينار للعام المالي المقبل 2018، بعد مناقشتها من المجلس التنفيذي وفق ما صرح به محافظ جرش الدكتور رائد العدوان الذي أكد أن المشاريع التنموية سيتم تنفيذها من خلال مجلس المحافظة مع بداية العام المقبل.
وتوزعت بنود مشاريع المحافظة على كافة القطاعات، حيث شمل قطاع التربية والتعليم انشاء مدارس وإضافات غرف صفية وتخصيص مبلغ 30 ألف دينار لكل بلدية من بلديات المحافظة الخمس وبمجموع بلغ خمسة ملايين و650 ألف دينار سينفذ منها على موازنة العام القادم مشاريع بقيمة 3 ملايين و250 ألف دينار.
وبلغت قيمة مشاريع القطاع الصحي في المحافظة 5 ملايين و26 ألف دينار سينفذ منها ما مجموعه مليون و370 الف دينار العام القادم.
في حين بلغت قيمة مخصصات الاشغال العامة 9 ملايين و920 الف دينار موزعة على السنوات الثلاث القادمة سينفق منها ما مجموعه 3 ملايين و620 الف دينار على موازنة 2018.
وبلغت مشاريع المياه والصرف الصحي 6 ملايين و550 الف دينار على مدار السنوات الثلاث القادمة، وتركزت على استبدال شبكات المياه وصرف صحي لحي الامير حمزة المحيط بموقع نبع عين القيروان.
وفي قطاع الزراعة بلغت قيمة المشاريع 5 ملايين ومائة الف دينار منها على موازنة العام القادم مليون و900 الف دينار وفي قطاع الآثار بلغت قيمة المشاريع 700 الف دينار، سينفذ منها العام القادم مشاريع بقيمة 260 الف دينار.
وبلغت مشاريع مديرية الشباب مليونا و350 ألف دينار كان أبرزها استكمال بيت الشباب ومبنى نموذجي لمركز شباب كفرخل، وآخر في برما سينفق عليها العام القادم 700 ألف دينار.
وبلغت مشاريع قطاع التنمية الاجتماعية مليونا و814 الف دينار ينفق منها في العام القادم 216 ألف دينار، وأبرزها انشاء مركز منار للتنمية الفكرية اما قطاع السياحة فبلغت قيمة المشاريع لهذا القطاع مليونا و450 ألف دينار أبرزها انارة مركز زوار جرش بالطاقة الشمسية.
وبلغت مخصصات مشاريع التدريب المهني 340 ألف دينار للأعوام الثلاث القادمة وللثقافة 125 ألف دينار ولقطاع البيئة 30 ألف دينار وللصناعة والتجارة مليونا و780 الف دينار، وللأوقاف مليون و100 الف دينار، وللداخلية 80 ألف دينار ولقطاع التعاون 960 الف دينار، وللنقل 250 ألف دينار، ولمجلس المحافظة 176 الف دينار للعام القادم.
وقد بلغت موازنة المحافظة الاجمالية للسنوات الثلاث القادمة نحو 43 مليون دينار تقريبا حيث بلغ مجموع المشاريع التي سيتم تنفيذها او المباشرة بها العام القادم نحو 15 مليون دينار.

التعليق