شحادة: 21 شركة أردنية بين 100عربية ناشئة

تم نشره في الأربعاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً
  • هيئة الاستثمار(ارشيفية)

عمان - الغد- قال وزير الدولة لشؤون الاستثمار/ رئيس هيئة الاستثمار، مهند شحادة، إن الأردن تميز في الشركات الناشئة، حيث تشير التقارير الصادرة عن المنتدى الاقتصادي العالمي إلى أنه من بين 100 شركة ناشئة في المنطقة العربية هناك 21 شركة أردنية.
وأكد شحادة أن أغلب المؤشرات تشير إلى انتعاش متجدد في المملكة بالرغم من جميع الظروف المحيطة به، مؤكدا ارتفاع حجم الاستثمار الأجنبي المباشر في المملكة إلى نسبة وصلت إلى 87 % خلال الربع الثاني من العام الحالي.
وبين شحادة، خلال الجلسة الحوارية التي أقامتها غرفة التجارة الأميركية في الأردن (AmCham Jordan) بالتعاون مع هيئة الاستثمار تحت عنوان "هيئة الاستثمار: ترتقي لمستوى التحديات"، أن التنمية في هذه الشركات يسهم في تخفيف معدل البطالة وتوفير فرص عمل نوعية للشباب.
وحضر الجلسة كل من رئيس مجلس إدارة غرفة التجارة الأميركية في الأردن المهندس محمد السعد البطاينة، والقائم بأعمال سفارة الولايات المتحدة الأميركية هنري ووستر، وممثلين عن السفارة الأميركية في عمان والوكالة الأميركية للتنمية الدولية (USAID)، إضافة إلى ممثلين من القطاعين العام والخاص.
وأشار إلى أنه اتخاذ العديد من القرارات في هيئة الاستثمار بهدف تحفيز بيئة الأعمال في المملكة، حيث تم إطلاق خدمة الخط السريع لخدمة المشاريع الإستثمارية، كما تم العمل على تقليل الموافقات الأمنية واختصارها بموافقة أمنية واحدة للمستثمر.
كما لفت إلى اختصار الإجراءات المتعلقة بالتسجيل والتراخيص للمشاريع الاستثمارية واللجان المعنية بذلك، وتقليص المدد الزمنية لمنح الإعفاءات والتي قد تتم خلال يوم واحد، كما تم العمل على استحداث مسرب خاص للمستثمرين في مطار الملكة علياء الدولي للذين يحملون بطاقة مستثمر إضافة إلى تسهيل منح رخص القيادة وتملك المركبات للمستثمرين الحائزين على بطاقة مستثمر بشقيها ألف وباء.
وفيما يتعلق بخطط هيئة الاستثمار بجذب الاستثمارات الخارجية وتحفيز الاستثمارات الداخلية، قال شحادة انه تم العمل وبالتعاون مع (USAID) على إعداد استراتيجية ترويجية جديدة، حيث تم من خلال هذه الاستراتيجية تحديد الدول والقطاعات ذات الاولوية والتي سيتم استهدافها من قبل الهيئة للترويج للفرص الاستثمارية المتاحة.
وأضاف أن هيئة الاستثمار عملت على إعداد خريطة استثمارية للمحافظات بهدف إحداث نقلة نوعية في المسيرة التنموية والحرص على ترسيخ العدالة الاجتماعية في توزيع مكتسبات التنمية على محافظات المملكة وفق الميزات التنافسية والتفاضلية في كل محافظة بما يحقق التنمية المستدامة بمختلف أبعادها، واستقطاب الاستثمارات التي من شأنها تحسين الظروف المعيشية للأردنيين ودعم الاقتصاد الوطني.
وبين أن فريقا مختصا من هيئة الإستثمار أطلق أمس الخريطة الاستثمارية لمحافظة إربد وسيتم خلال الأسبوعين المقبلين زيارة كافة المحافظات لإطلاق الخريطة الاستثمارية الخاصة بها. 
وبين وزير الدولة لشؤون الاستثمار أن هيئة الاستثمار تعمل على توسيع الأسواق التصديرية الحالية وفتح أسواق جديدة خصوصا مع دول افريقية، منوها إلى وجود مباحثات في مرحلة متقدمة مع شركة أفريقية، متوقعا التوقيع معها في غضون الاسبوعين المقبلين للاستفادة من الميزات التي توفرها الاتفاقيات المبرمة مع المملكة خصوصا مع الولايات المتحدة الأميركية وكندا والاتحاد الأوروبي.
وشدد شحادة على استثمار المرحلة المقبلة خاصة للدور الذي ستلعبه المملكة كبوابة رئيسية في إعادة إعمار سورية والعراق.
وأشار إلى تميز المملكة باستقطاب استثمارات التعهيد والتعاقد الخارجي، حيث تم استقطاب العديد من الشركات الإقليمية والعالمية والتي اتخذت من الاردن مركزا لخدمات العملاء في الأسواق التي تعمل فيها، مؤكدا أن الأردن أصبح مركزا إقليميا في هذه الخدمات.
من جانبه، شدد البطاينة أهمية الاستثمار في القطاع الخاص الأردني ورفع قدرة المؤسسات الوطنية على الوصول إلى الاسواق العالمية، ومنها السوق الأميركي كشريك تجاري رئيسي، مشيدا بما يربط المملكة والولايات المتحدة من علاقات وطيدة ومتميزة يعززها التعاون المشترك في شتى المجالات، من أهمها التبادل التجاري الذي تيسره اتفاقية التجارة الحرة المبرمة بين الطرفين، والتي عملت على فتح الاسواق الأميركية تجاه المستثمر الأردني وقدمت معاملة تفضيلية للمنتجات الأردنية هناك.
ولفت إلى ارتفاع قيمة التجارة البينية للمملكة والولايات المتحدة خلال السنوات الماضية من 570 مليون دولار العام 2001 إلى 3 مليارات دولار حتى نهاية 2016، لتصل قيمة صادرات الأردن الى الولايات المتحدة 1.5 مليار دولار حتى نهاية 2016.
وأضاف البطاينة: "تظهر الدراسات العالمية بأن نشاطات مؤسسات ترويج الصادرات حول العالم تسهم في زيادة الناتج المحلي الإجمالي للفرد الواحد بنسبة تتراوح بين 5 إلى  6%،  كما أن نشاطات مؤسسات ترويج الاستثمار محورية في جذب الاستثمارات الخضراء التي تعود بالفائدة المضافة على الاقتصاد".

التعليق