سرقة كهرباء الحلابات تكشف عن اعتداءات على المياه الجوفية

تم نشره في الخميس 5 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 03:30 مـساءً - آخر تعديل في الخميس 5 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 03:31 مـساءً
  • جانب من عملية إزالة اعتداءات على شبكة المياه - من المصدر
  • جانب من عملية إزالة اعتداءات على شبكة المياه - من المصدر

عمان- الغد- قالت وزارة المياه والري/ سلطة المياه إن ما تم كشفه يوم الثلاثاء في منطقة الحلابات من عملية سرقة للكهرباء من خطوط الضغط العالي كشف كذلك عن عملية اعتداء على المياه الجوفية.

وقالت الوزارة إنها بدأت على الفور بجمع المعلومات والتقصي للوقوف على حيثيات الاعتداء، وما اذا كان هناك اعتداءات على شبكة المياه او حفر آبار مخالفة داخل المزرعة من خلال التنسيق مع الاجهزة الامنية المختلفة حيث تم يوم الاربعاء الكشف عن اعتداءات داخل المزرعة التي تزيد مساحتها عن الف دونم مزروعة بمحصول الذرة الموسمي تتمثل بحفر المعتدي 12 بئرا مخالفة عاملة وغير عاملة وبناء 50 بيتا بلاستيكيا و3 برك ضخمة تتسع كل منها لمئات آلاف الامتار المكعبة من المياه الصالحة للشرب لري مزروعات مخالفة ومزارع زيتون مجاورة لها.

وقالت الوزارة ان فرقها العاملة بالتعاون مع الاجهزة الامنية والرسمية نظمت حملة لازالة كافة هذه الاعتداءات بعد جمع كافة المعلومات المتعلقة بذلك وتقدير اثمان المياه المسحوبة وكمياتها من خلال اجراء فحوصات فنية لمستوى الآابار واعماقها وانتاجيتها والمساحات المزروعة.

وانطلقت في ساعة مبكرة من صباح اليوم الخميس حملة تتكون من 20 آلية كبيرة يرافقها 50 مهندسا وفنيا مختصا اضافة الى عدد من العاملين في كوادر الصيانة.

وبينت الوزارة ان هذا الاعتداء من اكثر واكبر الاعتداءات التي تم ضبطها خاصة وان المزرعة بعيدة عن طريق الازرق مسافة تزيد على 12 كم داخل الصحراء قيعان خنا.

واضاف ان الوزارة/ سلطة المياه ماضية بكل حزم لانفاذ ارادة الحكومة بتطبيق القانون وتنفيذ القرارات التي اقرتها الحكومة مؤخرا وتضمن حماية مقدرات المياه وصونها من اي عابث او متطاول على حقوق الاردنيين مشددة على ان الوزارة تعمل بكل ما اوتيت من قوة لازالة كافة الاعتداءات واحالة المتورطين في تنفيذ كافة هذه الاعمال الى القضاء ومحاسبتهم كونها تعتبر جرائم اقتصادية.

وثمنت الوزارة استجابة كوادر الامن العام والدرك والاجهزة الامنية الاخرى الفاعلة وتعاونهم خلال حملة الكشف على الموقع خلال اليومين الماضيين.

التعليق