"شباب العواصم العربية" يوصي بنشر الفكر الوسطي المعتدل

تم نشره في الأحد 15 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان - أوصى المشاركون في اللقاء الرابع عشر لشباب العواصم العربية، بضرورة دعم الدول العربية لشبابها في مواجهة الإرهاب والتطرف لحماية المجتمعات العربية والمحافظة على أمنها، وسن تشريعات وقوانين من شأنها حماية وصون الحريات واحترام التعددية والرأي الآخر.
ودعوا في ختام فعاليات اللقاء أول من أمس، إلى تجديد وتطوير الخطاب الديني وايصاله للعالم بصورة توضح حقيقة الاسلام ورسالته السمحة، وإصدار وثيقة شرف لوسائل الإعلام المختلفة لمحاربة العنف والتطرف والإرهاب، مؤكدين دور المؤسسات التعليمية في نشر الفكر الوسطي المعتدل، داعين إلى تكرار وزيادة مثل هذه اللقاءات التي تسهم في التواصل وتبادل الخبرات بين الشباب العربي ومن شأنها بناء قدراتهم.
من جهته، أكد وزير الشباب حديثة الخريشة، الأهمية التي يوليها الهاشميون للشباب، حيث نادى سمو ولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني خلال كلمته أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة مؤخرا إلى "محاربة الإرهاب والتطرف" وتنفيذا لمضمون هذه الرسالة اعدت الوزارة برامج وانشطة تدعـو الشباب لمحاربة الإرهاب والفكر المتطرف.
بدوره، أكد رئيس هيئة الاشراف مدير شباب العاصمة حسين الجبور، أن انعقاد هذا اللقاء جاء نظرا للتحديات التي يواجهها الشباب، مشيرا إلى المنجزات التي حققها الأردن في النهوض بالحركة الشبابية.
وثمنت رزان العقيل من الوفد السعودي، الدور الذي يقوم به الأردن لدعم الشباب الأردني والعربي، موضحة اهمية هذا اللقاء في التوعية بمخاطر ظاهرتي التطرف والارهاب.
وعلى هامش الحفل، افتتح الخريشة معرضا للتراث العربي اقامته الوفود المشاركة، وتبادل رؤساء الوفود دروعا تذكارية.-(بترا)

التعليق