جلالته يزور قيادة الشرطة الخاصة ويلتقي قادة ومديري أجهزة أمنية دوليين

الملك يؤكد أهمية توحيد الجهود الدولية بمكافحة التطرف والجريمة

تم نشره في الاثنين 16 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 01:25 مـساءً - آخر تعديل في الاثنين 16 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:11 مـساءً
  • جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة يزور قيادة الشرطة الخاصة التابعة للمديرية العامة لقوات الدرك
  • جلالة الملك عبدالله الثاني القائد الأعلى للقوات المسلحة يزور قيادة الشرطة الخاصة التابعة للمديرية العامة لقوات الدرك
  • الملك يزور قيادة الشرطة الخاصة ويلتقي قادة ومديري وفود الأجهزة الأمنية المشاركة باجتماع المجلس الأعلى للمنظمة الأورومتوسطية
  • .. وجلالته يتوسط قادة ومديري ورؤساء وفود الأجهزة الأمنية المشاركين بالاجتماع

عمان - زار جلالة الملك عبدالله الثاني، القائد الأعلى للقوات المسلحة، الاثنين، قيادة الشرطة الخاصة التابعة لقوات الدرك، حيث كان في استقبال جلالته المدير العام لقوات الدرك اللواء الركن حسين محمد الحواتمة، وقائد الشرطة الخاصة.
والتقى جلالته، خلال الزيارة، قادة ومدراء ورؤساء وفود الأجهزة الأمنية المشاركة باجتماع المجلس الأعلى للمنظمة الأورومتوسطية لقوات الشرطة والدرك ذات الصبغة العسكرية (FIEP)، والذي تستضيفه قوات الدرك اعتبارا من الاثنين ولغاية بعد غد.
وأكد جلالته، خلال اللقاء، أهمية تمتين الشراكة بين المؤسسات الأمنية والعسكرية في العالم، وتوحيد الجهود الدولية المبذولة في مكافحة التطرف والحرب على الإرهاب والتصدي للجريمة.
واستمع جلالته، إلى شرح قدمه الحواتمة بصفته رئيساً لمنظمة الـ"فيب" حول أهم الإنجازات التي حققتها المنظمة خلال فترة الرئاسة الأردنية، والخطط والأنشطة المستقبلية للمنظمة والهادفة إلى ترسيخ التعاون والتنسيق بين الأجهزة الأمنية الأعضاء فيها.
كما استمع جلالته إلى إيجاز حول الاستراتيجيات والبرامج التي انتهجتها قوات الدرك وتسهم في بناء قدراتها التنظيمية والعملياتية، وآليات التعاون والتنسيق التي تتبعها على المستويين المحلي والدولي وصولا إلى تمكينها من أداء دورها الوطني بكفاءة ومهنية عالية.
من جانبهم، ثمّن قادة ومدراء ورؤساء وفود الأجهزة الأمنية، خلال اللقاء، جهود جلالة الملك في تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم، مؤكدين الحرص على توطيد علاقات التعاون والتنسيق بين المؤسسات الأمنية والعسكرية حيال مختلف القضايا الأمنية الدولية.-(بترا)

التعليق