"الاستئناف" تنقض براءة متهمي "قضية الخطاطبة"

إدانة 5 رجال أمن بوفاة الزعبي

تم نشره في الأربعاء 18 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً
  • مطرقة قاضي -(تعبيرية)

غادة الشيخ

عمان- فيما دانت محكمة الشرطة أمس 5 أفراد من الأمن العام بالاعتداء على الشاب عبد الله الزعبي ما أدى لوفاته قبل عامين، نقضت محكمة الاستئناف الشرطية مؤخرا حكما آخر لمحكمة الشرطة ببراءة رجال أمن عام من تهمة التسبب بوفاة النزيل سلطان الخطاطبة في عجلون تحت التعذيب في العام 2013، وأمرت بإعادة المحاكمة لهم. 
فقد أعلن المنسق الحكومي لحقوق الإنسان، باسل الطراونة، إن محكمة الشرطة، أصدرت أمس قرارا بإدانة 5 أفراد من الأمن العام في قضية اعتداء على الشاب عبدالله الزعبي قبل نحو عامين، ما أدى إلى وفاة الشاب.
جاء ذلك خلال اجتماع مدير الأمن العام اللواء أحمد الفقيه مع ممثلين عن منظمات حقوقية ومؤسسات مجتمع مدني، في مبنى مديرية الأمن العام.
وتعود تفاصيل القضية إلى شهر أيار (مايو) العام 2015، حيث توفي الشاب الزعبي البالغ من العمر 22 عاما، داخل مركز أمن إربد الشمالي، إثر تعرضه لاعتداء بعد القبض عليه، فيما أوقف مدعي عام الشرطة حينها 4 رجال أمن بينهم عناصر من قسم مكافحة المخدرات.
يشار إلى أن قرار الحكم الصادر أمس عن محكمة الشرطة قابل للتمييز امام محكمة التمييز.
ولم يفصل الطراونة بطبيعة الحكم والعقوبة التي اوقعتها المحكمة بالمدانين الخمسة.
الى ذلك، اعلن المنسق الحكومي لحقوق الإنسان لـ"الغد" إن محكمة الاستئناف الشرطية نقضت مؤخرا، حكما أصدرته محكمة الشرطة ببراءة المتهمين في قضية وفاة النزيل سلطان الخطاطبة تحت التعذيب العام 2013.
وقال الطراونة إن محكمة الاستئناف الشرطية "نقضت حكم البراءة الذي أصدرته محكمة الشرطة بحق المتهمين الموقوفين على ذمة القضية، وردت القضية إليها مجدداً".
وكان المدعي العام أوقف ضابطا و5 أفراد من إدارة مكافحة المخدرات، في العام 2013، على خلفية وفاة النزيل سلطان الخطاطبة "تحت التعذيب" بعد أن تم ضبطه من قبل دورية من مرتب مكافحة المخدرات في عجلون.
ووجه المدعي العام لهم حينها "تهم التعذيب" خلافا لأحكام المادة 208 من قانون العقوبات الأردني.

التعليق