أيهما أفضل الخضراوات والفواكه المجمدة أم الطازجة؟

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 12:00 صباحاً

ديما محبوبة

عمان- الحفاظ على القيمة الغذائية للأطعمة مهم جدا، ويجب الاستفادة منه، خصوصا وأن القيمة والفائدة من الخضراوات والفواكه، تبدأ بالتناقص منذ الدقيقة الأولى من قطافها وحتى التخزين أو الاستخدام.
لذلك يؤثر فارق التوقيت بين قطف الثمرة وتناولها على القيمة الغذائية التي تصل للجسم، وتبين العضو في جمعية أخصائيي التغذية العلاجية الأردنية، شذى أبو شايب، أن تجميد الفواكه والخضراوات بعد فترة وجيزة من قطفها، يجعلها تحافظ على نسبة أعلى من الفيتامينات والمعادن ومضادات الأكسدة.
ومن ناحية أخرى، تستغرق الفواكه والخضراوات الطازجة وقتا طويلا أحيانا ما بين نقلها من مكان زراعتها إلى بائع الخضراوات أو السوبرماركت الذي يشتري منه الفرد، وبخاصة إذا كنت في منطقة تصل إليها المواد الغذائية عن طريق الشحن البري أو البحري.
وفي هذه الحالة، يتم حصاد الثمار قبل أوانها، لتنضج بشكل مصطنع أثناء رحلتها من بلد إلى آخر، ولهذه الأسباب قد تكون المنتجات المجمدة أعلى من حيث القيمة الغذائية مقارنة بالطازجة، وهو ما تدعمه دراسات حديثة أجريت في جامعة تشيستر.
وتشير أبو شايب إلى أن الباحثين قاموا في هذه الدراسات بـ40 اختبارا لقياس القيمة الغذائية لمنتجات تم الاحتفاظ بها لمدة 3 أيام في برادات عادية، مقارنة بمنتجات أخرى مجمدة، ووجدوا أن المنتجات المجمدة تحتوي على مغذيات أكثر، وانطبق ذلك على أصناف عديدة من القرنبيط إلى التوت.
وبينت النتائج أن اثنتين من كل ثلاث حالات احتوت على مستويات أعلى من مضادات الأكسدة، بما في ذلك مادة البوليفينول، والأنثوسيانين، والبيتاكاروتين.
ودعمت هذه النتائج ما توصلت إليه دراسات سابقة، وجدت أن التجميد لا يقضي على المغذيات التي تحتوي عليها الأطعمة، وأن محتوى فيتامين (سي) قد انخفض في الفاكهة الطازجة بعد أسبوع من قطفها بنسبة 50 بالمائة، بينما انخفض في البروكلي المجمد بنسبة 10 بالمائة فقط.
ومن ناحية أخرى، تبين أبو شايب أن الخضراوات والفواكه المجمدة أسهل في التحضير، فهي تختصر كثيرا من وقت غسلها وتقطيعها، وخصوصا لدى المرأة العاملة؛ إذ تستغرق يوميا أقل من ساعة في تنظيف وإعداد الطعام، لكن بما أن المنتجات المجمدة معدة تقريبا فيمكن اختصار الكثير من هذا الوقت، وبخاصة أنها سهلة التحضير.
وتردف الشايب "فمثلا يمكنك وضع خضراوات مجمدة مع بعض الثوم والبندورة وقليها في زيت الزيتون، ثم طبخها مع الأرز للحصول على طبق سهل التحضير".
أما الفاكهة المجمدة، فتؤكد أبو شايب أنها مصدر جيد لمغذيات قد لا تتوفر في المنتجات الزراعية للمنطقة التي يعيش فيها الفرد، كما أنها من أفضل الوجبات الخفيفة للأطفال والكبار، وبخاصة إذا تم تناولها مع اللبن.

التعليق