البابا يأسف بشدة لمعاناة 200 الف طفل من الروهينغا

تم نشره في الاثنين 23 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 05:06 مـساءً
  • البابا فرانشيسكو-(رويترز)

الفاتيكان- اعرب البابا فرنسيس الاثنين عن الاسف الشديد للوضع الصعب الذي يعيشه نحو 200 الف طفل من الروهينغا اللاجئين في بنغلادش، حيث يعانون من سؤ التغذية ومن نقص حاد بالادوية.

وقال البابا في عظة القاها الاثنين خلال ترؤسه القداس في كنيسة القديسة مرتا في الفاتيكان "لنفكر في حالة واحدة، بالمئتي الف طفل من شعب الروهينغا في مخيمات اللاجئين (في بنغلادش) الذين يعانون من سوء تغذية ولا يملكون الأدوية".

واضاف حسبما نقل عنه موقع اذاعة الفاتيكان بالعربية "هذا الأمر يحصل اليوم، وليس في أيام غابرة، لذلك ينبغي أن تكون صلاتنا قويّة: من فضلك يا رب ألمس قلوب هؤلاء الأشخاص الذين يعبدون المال، وألمس قلبي أيضًا لكي لا يسقط فيها ولكي أتحلى بالرؤيا والبصيرة".

وتابع البابا في هجوم على "عبدة المال" قائلا، "هناك أشخاص يعيشون ليعبدوا المال، وقد جعلوا من المال إلهًا لهم، كثيرون هم الذين يعيشون لأجل هذا فقط، وحياتهم تكون بلا معنى".

ومن المقرر ان يزور البابا بورما بين السابع والعشرين والثلاثين من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، مع العلم ان اكثرية السكان الساحقة من البوذيين، الا انه يساند في مواقفه اقلية الروهينغا المسلمة التي تتعرض للاضطهاد وفر قسم كبير من افرادها الى بنغلادش.

وهددت منظمات بوذية متطرفة بالنزول الى الشارع خلال زيارة البابا للاحتجاج على مواقفه الداعمة لاقلية الروهينغا.

ومنذ نهاية آب/اغسطس الماضي هرب نحو نصف مليون من الروهينغا من بورما الى بنغلادش، اضيفوا الى نحو 300 الف اخرين كانوا هناك اصلا بسبب اعمال عنف سابقة.

وبعد بورما يتوجه البابا الى بنغلادش حتى الثاني من كانون الاول/ديسمبر.(أ ف ب) 

التعليق