التحالف الدولي يقر بمقتل 51 مدنيا اضافيا في ضربات جوية

تم نشره في الخميس 26 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 06:05 مـساءً
  • مقاتلات أميركية من طراز "إف-15 أس آيه" التي تقود التحالف الدولي- (أرشيفية)

واشنطن- أقر التحالف الدولي المناهض للجهاديين في سورية والعراق بقيادة الولايات المتحدة الجمعة بمقتل 51 مدنيا اضافيا في ضربات جوية، ما يرفع اجمالي الضحايا الى "ما لا يقل" عن 786 مدنيا قضوا في ثلاثة اعوام.

واوضح التحالف في بيان انه انهى في ايلول/سبتمبر درس 127 بلاغا عن احتمال سقوط ضحايا مدنيين بينها 105 اعتبر انها تفتقر الى الصدقية وستة بلاغات سبق ان تم درسها.

في المقابل، افاد التحالف ان الصدقية تنطبق على 16 بلاغا تشمل عمليات قصف بين 17 شباط/فبراير و20 آب/اغسطس 2017 وخلفت مقتل 51 مدنيا اضافيا.

وقالت قيادة القوات الاميركية في الشرق الاوسط في بيان "حتى اليوم، واستنادا الى معلومات متوافرة، يرجح (التحالف) ان ما لا يقل عن 786 مدنيا قتلوا في شكل غير متعمد في ضربات للتحالف" منذ بدء حملته على تنظيم داعش في آب/اغسطس 2014.

وحتى نهاية ايلول/سبتمبر، فان 519 بلاغا كانت لا تزال قيد الدرس.

وشن التحالف في ثلاثة اعوام 27 الفا و566 ضربة على تنظيم داعش ادت الى 1266 بلاغا عن احتمال سقوط مدنيين. لكن 194 فقط من هذه البلاغات اعتبر انها تحظى بصدقية.

الى ذلك، اكدت قيادة القوات الاميركية ان العملية الدولية اتاحت حتى الان استعادة 95 في المئة من المناطق التي كان سيطر عليها الجهاديون، ما ادى الى "تحرير 6,9 ملايين من السوريين والعراقيين".

وذكر البيان بان قوات الامن العراقية التي قام التحالف بتدريب 120 الف عنصر منها، خسرت خلال معركة استعادة الموصل بين تشرين الاول/اكتوبر 2016 وتموز/يوليو 2017 ما بين 1200 و1500 من عناصرها فضلا عن اصابة نحو ثمانية الاف.

من جهتها، خسرت قوات سورية الديموقراطية، الائتلاف العسكري الكردي العربي، نحو 1100 من مقاتليها في مواجهات لا تزال مستمرة لطرد المتطرفين من محافظتي دير الزور والرقة السوريتين.(أ ف ب) 

التعليق