مؤتمرون يدعون لتضافر الجهود الدولية لحل مشاكل اللاجئين

تم نشره في السبت 28 تشرين الأول / أكتوبر 2017. 11:00 مـساءً

عمان- اكد المشاركون في المؤتمر الدولي حول التعامل مع اللاجئين "من التحديات الى الفرص"، أهمية الاطلاع على التجربة الأردنية الناجحة في استضافة اللاجئين والامكانيات التي وفرها الأردن لضمان توفير حياة كريمة لهم رغم شح الموارد المتاحة والضغط المتزايد على البنية التحتية، والاستفادة منها في التعامل مع اللاجئين في مجتمعاتهم.
وبينوا في ختام فعاليات المؤتمر الذي نظمه المجلس الأعلى للسكان بالشراكة مع برنامج ايراسموس- الاتحاد الأوروبي بدعم من مؤسسة "سالتو يوروميد" في عمان امس، أهمية تضافر الجهود الدولية لحل مشكلة اللاجئين بطريقة شمولية تضمن توفير الأمان والاستقرار لهم.
وأشاروا الى ضرورة تبادل المعلومات والخبرات وبناء الشراكات بين منظمات المجتمع المدني المحلي والاوروبي لتطوير مستوى الخدمات المقدمة للاجئين، والاستفادة من المعارف والتجارب المختلفة حول كيفية التعامل معهم وسبل دعمهم، واليات تعزيز انخراطهم في المجتمعات والاستفادة من خبراتهم ومهاراتهم في تعزيز قدرات افراد المجتمع، مؤكدين أهمية ديمومة الاتصال بين الجهات ذات العلاقة باللاجئين بعقد اللقاءات المستمرة وانشاء شبكات التواصل الفاعلة فيما بينهم. وشارك في المؤتمر حوالي 120 مشاركا ومتحدثا رسميا متخصصا يمثلون 19 دولة من المنطقة الأورومتوسطية وتضم، الأردن، النمسا، بلجيكا، قبرص، الدنمارك، فنلندا، فرنسا، المانيا، ايسلندا، ايطاليا، لتوانيا، لوكسمبورغ، هولندا، النرويج، بولندا، سلوفاكيا، بريطانيا، البرتغال وسورية.
وجرى خلال المؤتمر الذي استمر ثلاثة أيام عقد جلسات نقاشية ركزت على التحديات وقصص النجاح والممارسات الفضلى للعمل مع اللاجئين السوريين في مواضيع، تمكين المرأة والشباب، الصحة العامة، سوق العمل والنظرة المجتمعية لهم، بالإضافة لمناقشة الوضع العام للاجئين، كما تم تنظيم زيارات ميدانية لجمعيات خيرية ومؤسسات تقدم خدمات للاجئين للوقوف على واقع تمكينهم، بالإضافة لتنظيم معرض لعرض مخرجات عمل الجمعيات العاملة مع اللاجئين.-(بترا)

التعليق