افتتاح "الشارقة للكتاب" ومدينة "الشارقة للنشر"

تم نشره في الأربعاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً

عمان-الغد- افتتح مؤخرا مبنى "هيئة الشارقة للكتاب ومدينة الشارقة للنشر" وذلك في منطقة الزاهية بالشارقة.
وتعد مدينة الشارقة للنشر أول منطقة حرة للنشر في العالم، وهي أحد مشاريع هيئة الشارقة للكتاب الرامية إلى توفير بيئة استثمارية حاضنة للناشرين والعاملين في قطاع النشر من مختلف بلدان العالم، عبر سلسلة من التسهيلات والمرافق الخدمية على مستوى الطباعة، والترخيص، والتوزيع.
وجرى عقب الافتتاح توقيع اتفاقيتين، الأولى بين هيئة الشارقة للكتاب والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وتنص الاتفاقية على استحداث مقر جديد للاتحاد ضمن مدينة الشارقة للنشر، والثانية بين الهيئة واتحاد كتاب وأدباء الإمارات تقضي بترجمة الهيئة 40 مؤلفاً لكتّـاب إماراتيين مـن أعضاء الاتحاد، وذلك مـن اللغة العربيـة إلى اللغات الإنجليزية، والفرنسية، والبرازيلية، على أن تشمل الكتب المُترجمة فئات الشـعر، والقصـة، والروايـة، والدارسات.
كما وجرى إطلاق مجلة "الناشر الأسبوعي" التي تصدر عن هيئة الشارقة للكتاب التي يزيد عمرها على 150 عاماً، بالتعاون مع مجلة "ببليشرز ويكلي" الأميركية، والتي تركز على نشر آخر تطورات صناعة النشر، واتجاهات القراء، وتوزيع الكتب والإصدارات الجديدة والمراجعات النقدية، بالإضافة إلى أخبار المؤلفين والمكتبات العامة وسوق الكتاب المحلي والعربي والدولي.
وتوّفر مدينة الشارقة للنشر، التي تعمل على مدار الساعة وطوال أيام الأسبوع، العديد من الامتيازات للمستثمرين، أبرزها: حرية التَملّك لجميع الجنسيات، وحرية تحويل رأس المال والأرباح بالكامل، والإعفاء من الضرائب على الشركات وعلى دخل الأفراد، والإعفاء من ضريبة الاستيراد والتصدير، إضافة إلى تكاليف مخفضة على مستوى العمالة، والطاقة، والمعيشة، والطباعة، والتكاليف اللوجستية.
وتحتضن المدينة مختلف المؤسسات والهيئات ذات العلاقة بقطاع النشر، بما ذلك وكالات الترجمة، ومكاتب التحرير الأدبي والتدقيق اللغوي، وشركات التصميم والإخراج الفني، لتختصر على المستثمرين آليات الترخيص، واستخراج التأشيرات، كما تضم عدداً من الجمعيات والهيئات العاملة في مجال الكتاب، ومنها: هيئة الشارقة للكتاب، والاتحاد العام للأدباء والكتاب العرب، وجمعية الناشرين الإماراتيين، واتحاد كتاب وأدباء الإمارات.
وتعد المدينة فرصة لجميع الناشرين لتحقيق التواصل الحي مع أسواق الكتاب في مختلف بلدان العالم، حيث تمتاز المدينة بموقعها الاستراتيجي، واتصالها بالعالم جواً، عبر مطار الشارقة الدولي، وبحراً عبر العديد من الموانئ الحيوية، إضافة إلى إتمام إجراءات التراخيص خلال 24 ساعة، وتيسير عمليات الكفالة والتأشيرة لجميع الموظفين من مختلف الجنسيات.
وتستمد المدينة قدراتها من الميزات التنافسية لإمارة الشارقة، إذ تعد ثالث أكبر إمارات دولة الإمارات العربية المتحدة مساحة، وهي عاصمة الثقافة العربية في عام 1998، والعاصمة العالمية للكتاب لعام 2019 بحسب منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، وتقع بين إمارتي عجمان ودبي، وتبعد مسافة 10 كيلو مترات عن دبي، و175 كيلو متراً تقريباً عن العاصمة أبوظبي.

التعليق