الحنيفات: نعول على القطاع الزراعي للحد من الهجرة للمدن

تم نشره في الأربعاء 1 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً

حسين الزيود

الزرقاء- قال وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات إن الوزارة تعول على القطاع الزراعي بزيادة صادراته لتحسين درجة الاعتماد على الذات وخفض العجز في الميزان التجاري الزراعي، وبما يسهم في تثبيت السكان والحد من هجرتهم إلى المدن، والمحافظة على الموارد الطبيعية وحماية البيئة وتحصين متطلبات التنمية المستدامة.
وبين الحنيفات خلال افتتاحه المعرض الأول للمنتجات الزراعية والنباتية والحيوانية في قاعة غرفة صناعة الزرقاء أن الوزارة تسعى لتذليل كافة المعوقات التي تحد من النهوض بالزراعة والتنمية الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، لافتا إلى أن الأردن يبدي حرصا كبيرا على دور الزراعة التنموي بأبعاده الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، بحيث تكون الزراعة هي القاعدة الاقتصادية للتنمية الريفية من خلال تعزيز الاستثمار في الموارد الطبيعية المتاحة وتوليد فرص العمل للمواطنين في الريف والبادية وتوفر الموارد الأولية للتصنيع الزراعي، إضافة إلى تعزيز الروابط الاقتصادية التعاملية مع قطاعات الاقتصاد الأخرى.
وأكد أن الزراعة تسهم في زيادة دخل الأسر الريفية من خلال مشاركة المرأة في إدارة المزروعات الأسرية الصغيرة وتربية المواشي والصناعات الريفية الزراعية، فضلا عن دورها في حماية الموارد الطبيعية من التدهور والمحافظة على القدرات الإنتاجية للاستجابة لمتطلبات التنمية المستدامة، مشيرا إلى أن هذا المعرض يعبر عن مدى الحرص على التنمية الزراعية سعيا لتجسيد رؤى الملك عبد الله الثاني في المحافظة على أردن اخضر، خصوصا في الزرقاء.
من جهته، قال نائب محافظ الزرقاء عدنان العتوم إن القطاع الزراعي بالأردن اصبح  قطاعا متطورا وبات ينتج أصنافا غذائية ذات جودة عالية ومطلوبة في مختلف الأسواق العالمية، خصوصا الأوروبية والأميركية، ما يتطلب زيادة نسبة الدعم الذي تقدمه وزارة الزراعة للمزارعين.
وبين العتوم أن موازنة محافظة الزرقاء تضمنت بندا كاملا لدعم القطاع الزراعي، يشمل إنشاء وتوسعة وصيانة المراكز الزراعية وتوسعة مركزي خدمات الزراعة والبيطرية في بيرين والظليل وصيانة مبنى مديرية زراعة الأزرق وإنشاء مركز زراعي في الهاشمية ومشروع لاستصلاح الأراضي ومشروع المحافظة على الثروة الحرجية وتشجير جوانب الطرق في الأزرق ومشروع صيانة القنوات المائية للمزارعين وإنشاء طرق زراعية.
وقال مدير زراعة الزرقاء الدكتور إبراهيم الاتيم إن المساحة المزروعة في محافظة الزرقاء تشكل ما نسبته 5 % من إجمالي المساحة المزروعة في المملكة، إذ أن المساحة القابلة للزراعة في المحافظة تبلغ 652 ألف دونم والمساحة المستغلة بعلا 72 ألف دونم والمساحة المستغلة ريا 147 ألف دونم وتبلغ مساحة المحاصيل العلفية والحقلية نحو 23 ألف دونم والأشجار المثمرة 15 ألف دونم والمساحة المزروعة بالزيتون 114 ألف دونم والخضراوات قرابة 21 ألف دونم.
وبين الأتيم أن عدد مزارع الدواجن في الزرقاء 110 مزارع والأبقار 98 مزرعة يربى بها 3800 رأس من البقر و6  مزارع للأسماك و 8 مصانع للأعلاف و32 صيدلية ومستودع بيطري، إضافة الى وجود 224971 رأسا من الأغنام.
واشتمل المعرض على منتجات زراعية من الخضار والفواكه ومنتجات نباتية كالصابون والمعطرات ومنتجات حيوانية كالأجبان والألبان والعسل ومعدات وأدوات تستخدم في القطاع الزراعي وتربية الثروة الحيوانية.

التعليق