الجمعية تكشف عن انخفاض كبير بنسب الجرائم الجنسية

‘‘تضامن‘‘: 260 % ارتفاع نسبة الانتحار بين طلبة الجامعات

تم نشره في الخميس 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 01:00 صباحاً
  • رسم تعبيري لرجل مقدم على الانتحار أمام مشنقة - (أرشيفية)

عمان-الغد- كشفت جمعية معهد تضامن النساء "تضامن" إلى "ارتفاع كبير في جرائم الانتحار بين طلبة الجامعات"، مشيرة إلى "وقوع 18 جريمة العام الماضي مقابل 5 العام 2015، بنسبة زيادة قدرها 260 %".
كما أكدت، في بيان لها أمس، "ارتفاع نسبة جرائم الاتجار بالمخدرات إلى 48.2 %،
و13.3 % جرائم حيازة وتعاطي المواد المخدرة بين الطلاب، فيما شهد العام ذاته انخفاضا كبيرا في عدد الجرائم الجنسية".
وقال البيان إن "التقرير الإحصائي السنوي لعام 2016 الصادر عن إدارة المعلومات الجنائية في الأردن، أكد أن الطلاب (ذكوراً وإناثا)، ارتكبوا خلال العام المذكور ما مجموعه 1864 جريمة، من بينها 654 جنائية، و1210 جنحوية، فيما انخفضت نسبة الجرائم المرتكبة من قبل الطلاب بنسبة 9.9 % مقارنة بالعام 2015، حيث تم ارتكاب 2069 جريمة (جنائية وجنحوية)".
وأشار إلى أن الجرائم المرتكبة توزعت على "174 وقعت على الإنسان، و21 مخلة بالثقة العامة، و969 وقعت على الأموال، و306 وقعت على الإدارة العامة، و204 شكلت خطراً على السلامة العامة، و152 مخلة بالأخلاق والآداب العامة، و38 جريمة أخرى".
وأضاف أن "من بين الجرائم التي ارتكبها الطلاب وشهدت انخفاضاً هي جرائم القتل العمد، حيث ارتكبت جريمتان عام 2016 مقابل 9 عام 2015، بانخفاض 77.7 %، وجرائم القتل القصد حيث ارتكبت 9 جرائم مقابل 12، بانخفاض 25 %، وجرائم سرقة السيارات، حيث ارتكبت 32 جريمة مقابل 107، بانخفاض 70 %، وجرائم إطلاق العيارات النارية، حيث ارتكبت 196 جريمة مقابل 243، بانخفاض 19.3 %".
وتابع: "كما انخفضت جرائم الاغتصاب، حيث ارتكبت 4 جرائم عام 2016 مقابل 5 عام 2015، بانخفاض 20 %، وجرائم الخطف حيث ارتكبت 21 جريمة مقابل 27، بانخفاض 22.2 %، وجرائم هتك العرض، حيث ارتكبت 116 جريمة مقابل 172، بانخفاض 32.6 %، وجرائم الزنا حيث ارتكبت 4 جرائم مقابل 8، بانخفاض 50 %".
ودعا البيان "كافة الجهات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني وصناع القرار إلى إتخاذ ما يلزم من إجراءات على المستويات التشريعية، وعلى مستوى السياسات والخطط والبرامج، للحد من الجرائم المرتكبة من قبل الطلاب، وعلى وجه الخصوص جرائم الانتحار والاتجار بالمخدرات وتعاطيها وحيازتها".

التعليق