طرق تزيد من جاذبيتك الشخصية

تم نشره في السبت 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 12:00 صباحاً
  • تعبيرية عن الكاريزما

علاء علي عبد

عمان- عند الحديث عن الجاذبية أو “الكاريزما”، فإنه يتبادر إلى ذهن كل منا قلة من الأشخاص الذين يمتلكون درجة عالية منها، بحيث لو أن أحدهم حضر حفل معين أو ما شابه أن يوجه الأضواء كلها نحوه خلال وقت بسيط، حسب ما ذكر موقع “Addicted2Success”.
لكن، وعلى الجانب الآخر يوجد الكثير من الناس الذين يفتقدون لهذا السحر، ولو طلبت من أحدهم الاندماج مع الحضور في حفلة ما وتكوين صداقات جديدة، فستجده لا يقف محتارا من أين يبدأ.
في الوقت الذي يمكن للمرء أن يعيش حياة ناجحة بدون أن تحمل شخصيته “الكاريزما” التي نتحدث عنها، لكن علينا ألا نغفل أن مسألة ضعف قدرة المرء على تكوين أصدقاء جدد وضعف قدرته على التواصل مع الآخرين من شأنه أن يزيد من صعوبة حياته.
لكن، ومن حسن الحظ، فإن هناك عددا من الطرق التي تعمل على زيادة درجة الجاذبية الشخصية، نذكر منها ما يلي:
- تعلم الجلوس الصحيح: من الطرق المهمة والسهلة لزيادة “الكاريزما” تعلم الجلوس المعتدل الذي يجعل المرء يظهر ثقته بنفسه لمن حوله، بعكس الجلوس والارتكاز على الكوعين الذي يشعر الآخرين باهتزاز الثقة وعدم القدرة على اتخاذ القرارات السليمة. الجلوس المعتدل يمنح صاحبه ثقة بالنفس تجعله أكثر رغبة بالمشاركة بشتى المواضيع المطروحة أمامه، مما يزيد من جاذبيته أمام الآخرين.
- تعلم فهم لغة الجسد:في كثير من الأحيان، لو سألت أحد الأشخاص عن حاله فسيخبرك بأنه جيد على الرغم من أن الحقيقة يمكن أن تكون عكس ذلك. لكن عدم قول الحقيقة لا يعني أن المرء لا يقدم إشارات تظهر حقيقة وضعه. فغالبا يمكننا فهم درجة راحة شخص ما أو رضاه عن شيء معين إما من تعابير وجهه أو من لغة جسده. كثيرا ما يقوم الناس بتعريف الجاذبية بأنها قدرة المرء على الحديث بطريقة ودية أو جعل الشخص أمامه يضحك، لكن الحقيقة أن جاذبية المرء تعتمد على قدرته تفهم الحالة المزاجية للشخص الذي يتحدث معه ويعرف ما الأشياء التي يمكنه أن يقولها للشخص في الوقت المناسب لها.
- اختر الوقت الصحيح للمزاح: تعتمد الجاذبية بشكل كبير على حسن استخدام المرء للمزاح والأحاديث الفكاهية، وهذا يعني أن يحسن اختيار كلمات المزاح وتوقيتها. وهذا يتطلب منك أن تحسن قراءة مزاج من حولك حتى تتحدث بالطريقة التي تناسب الجو العام.
- قم بطرح الأسئلة المناسبة: لا ينظر لمسألة طرح الأسئلة على أنها تسهم بزيادة الجاذبية على الرغم من أن هذا هو الواقع. فالقدرة على طرح الأسئلة المناسبة تسهم بشكل كبيرة باستمرارية المحادثة مما يزيد من جاذبية المرء. علينا أن نعلم أن الناس يحبون التحدث عن أنفسهم وعن الأشياء التي يحبونها، لذا فالشخص الأكثر جاذبية في عيون الآخرين هو ذلك الشخص الذي يطرح عليهم الأسئلة التي تخص شخصيتهم والأشياء التي يحبونها ولا يسعى لتوجيه الاهتمام لنفسه فقط.

التعليق