وفاة موجعة للطفلة بيسان تحت عجلات باص روضتها - صور

تم نشره في السبت 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 09:37 صباحاً

سوسن مكحل

عمان- فُجعت أسرة الطفلة بيسان محمد أحمد رشيد "4 سنوات"، بوفاتها دهسا تحت عجلات باص روضتها بمنطقة  دير شرف في محافظة الزرقاء، وذلك بعد نزولها من الباص إلى بيت جدها يوم الثلاثاء الماضي.

وأُسعفت الطفلة إثر الحادثة إلى مستشفى قريب، وفق ما ذكر جدها أحمد رشيد لـ"الغد"، إلا أن الموت كان أسرع، حيث توفيت على الفور متأثرة بإصابات بالغة، بينما كان والداها لحظتها في عملهما.

ووفق رواية الجد، نزلت الطفلة من الباص وحدها نتيجة عدم وجود مرافقات بالباص لمساعدة الطفلة بعبور الشارع، إذ حاولت تخطي الشارع بنفسها فعبرت أمام الباص الذي قام بإنزالها فيما لم يلحظ سائقها وجودها وقام بدهسها.

وتبيّن للجد أيضا أن الروضة التي تقوم بالحصول على تراخيص التعليم سنوياً لم تقم بترخيص الباص الذي دهس حفيدته منذ أكثر من عامين، إضافة إلى أن لجان السير المعنية طوال هذه السنوات لم تقم بالكشف عن الباص.

الجد أحمد رشيد يعتبر أن حادثة دهس حفيدته بيسان الطفلة الكبرى لعائلتها ولديها شقيق عمره سنة واحدة؛ نتيجة تقصير وإهمال من قبل المدرسة وتدريب السائقين المؤهلين، بالإضافة لعدم وجود مرافقات والتأكد من ترخيص الباصات.

ويناشد الجد جميع الجهات المعنية بتطبيق المزيد من الإجراءات المشددة على المرافقات للأطفال، إضافة إلى التأكد من تراخيص الباصات وكفاءة سائقيها، مشددا على أن ذلك من شأنه حماية الأطفال حتى لا يلقوا مصيراً مشابها.

 

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »فاجعة (مفجوع)

    السبت 11 تشرين الثاني / نوفمبر 2017.
    حسبي الله و نعم الوكيل ...... طفلة مثل الوردة زهقت روحها نتيجة الجشع و الإهمال و التهاون في تطبيق إجراءات السلامة المطلوبة في باصات الروضات و المدارس , دمها برقبة السائق و المدرسة و كل مسؤول تخاذل في تطبيق القانون و سهل للبعض التجاوز فوقه لمصالح و حسابات شخصية , أيها المجرمون !! إذا كان بإمكانكم التملص من العقاب في الدنيا فأين ستهربون يوم لقاء الله و يوم حسابه العسير ؟؟؟؟