دخول قافلة مساعدات إلى الغوطة الشرقية

تم نشره في الأحد 12 تشرين الثاني / نوفمبر 2017. 06:39 مـساءً
  • مساعدات إلى بلدات سورية- (أرشيفية)

بيروت- افادت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان قافلة محملة بالمساعدات الانسانية دخلت الاحد منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة من القوات الحكومية قرب دمشق، والتي تعاني من وضع إنساني مترد.

وكانت الامم المتحدة حذرت مؤخرا من تردي الاوضاع الانسانية في الغوطة الشرقية، حيث يعاني نحو 400 ألف شخص من نقص حاد في الأدوية والمواد الغذائية بسبب الحصار المحكم الذي يفرضه النظام السوري عليها منذ عام 2013.

وذكرت اللجنة الدولية للصليب الاحمر ان قافلة مساعدات إنسانية مؤلفة من 24 شاحنة دخلت بالتعاون مع منظمة الهلال الأحمر العربي السوري والأمم المتحدة الاحد الى مدينة دوما في الغوطة الشرقية الواقعة شرق العاصمة.

وتشمل المساعدات مواد غذائية وادوية تكفي لنحو 21500 محتاج، حسب ما اوضحت المتحدثة باسم اللجنة الدولية انجي صدقي لوكالة فرانس برس.

وكانت اخر قافلة مساعدات دخلت دوما في 17 اب/اغسطس، كما دخلت قافلة تضم عشرات الشاحنات المحملة بالمساعدات الانسانية تكفي 40 الف شخص الى بلدات في الغوطة الشرقية نهاية تشرين الاول/اكتوبر.

ووصف يان ايغلاند رئيس مجموعة العمل الانسانية التابعة للامم المتحدة الغوطة الشرقية بانها "مركز المعاناة".

وطالبت الامم المتحدة خلال الايام الاخيرة عدة مرات باجلاء حوالى 400 شخص موضحة ان 29 منهم بينهم 18 طفلا "سيموتون في حال عدم اجلائهم".

وحذرت منظمة الصحة العالمية الاحد في بيان من "الوضع الحرج" في الغوطة "حيث ان حياة مئات الاشخاص بينهم العديد من الاطفال معرضة للخطر" معربة عن أسفها لعدم حصولها على التصاريح اللازمة لعمليات الإجلاء الطبي.

واعربت المنظمة عن قلقها ازاء التقارير التي تفيد بوفاة مريض مصاب بفشل كلوي الاحد، فيما توفي مرضى اخرون بسبب القيود المفروضة على تسليم المساعدات الانسانية.

وكان طفلان توفيا اواخر تشرين الاول/اكتوبر بسبب سوء التغذية في حين تم احصاء اكثر من الف حالة سوء تغذية حاد لدى الاطفال خلال الشهور الاخيرة، بحسب اليونيسيف. (أ ف ب)

 

التعليق